الأحد، 10 أغسطس، 2014

Iraq Oil Production And Affective On ( Iraqi & World ) Economics

Introduction : No body can argue in a fact that the Iraq oil huge reserves and its development to produce these reserves is the future of Iraq and Worldwide , however the reserves unless produce in right time& in right price ; the oil worth will be disperse with no significant achievement to Iraqi peoples . The Iraqi oil reserves is mostly concentrated mainly in the south of Iraq of about ( 70%) & in the north the rest of reserves , which range in its cost from the south to the north depending on depth of reservoirs and type of rock & geological region. The North region is geologically is located tectonically in three part ; High folded, foothill (Unstable Shelf ) , musol upleft, the middle and the south is located in past sea flooded zone. The north zone geologically composed of faulted due to tectonically movement of this part as an Arabian platform to strike the Indian ocean ( middle Asia ) platform which created a Zagros up left . The north zone composed of several reservoirs in each field with a rocks range from basalt to sedimentary rocks , while the southern Iraq composed of several reservoirs in each field with a rocks composed mainly of sedimentary. Geological and Tectonic background: The Middle East region of hydrocarbon riches falls between the Arabian Shield on the one side and the Zagros mountains on the other. The stratigraphy of the region is simplified by the fact that clearly recognizable rock units can be followed for long distances without unduly abrupt changes in facies. The majority of the oil reservoirs in the Middle East (ME) range in geological age from the Tertiary Oligo-Miocene period to the Middle Jurassic period. Within some countries, hydrocarbons have been found in reservoir rocks of widely different ages. Thus, in Iraq, oil reservoir formations range from the Oligo-Miocene period to the Triassic. Iraq could be considered as a wide NW-SE oriented trough, the centre of which contains the youngest strata with a sedimentary cover having a thickness in the range of 5-13 kilometer. Iraq Geology : Iraq occupies the north-eastern corner of the Arabian Plate and over 95% of its territory lies within the Arabian Shelf units, whereas the rest, a narrow strip along the Iraqi-Iranian border, represents the Zagros Suture unit which separates the Arabian and Eurasian Plates. Looking at the tectonic framework of Iraq, virtually all of Iraq is part of the Arabian sedimentary basin extending from the Arabian-Nubian platform in the west and the Alpine folded geosynclinals units of the fore deep in the east. This vast sedimentary basin dates from pre-Cambrian. Iraq is made up of two main divisions of Stable and Unstable Shelves of about equal areas. The Stable Shelf occupies the West and SW parts of Iraq and the Unstable Shelf in the East, North and NE parts of the country. Each is divided into a number of tectonic zones and some of these are divisible into sub-zones. Iraq is additionally dissected by a number of major NE-SW trending transverse faults, which cut across both Stable and Unstable Shelves and carry a strike-slip component of movement as well as a vertical component ( Figure No.1 ) . Fig.2: Tectonic subdivision of North Iraq (Simplified Al-Kadhimi et al., 1996) showing the studied area. The Inner and outer platform terms are from S. F. Fuad: Personal communication There are various structural plays which can be divided according to their prospects, geological age and tectonic setting to coincide with the tectonic framework: Figure 3. Location map of Iraq showing northeast Arabian Peninsula, with locations of basins and oil fields. The Stable Shelf : The Stable Shelf roughly coincides with the Western and Southern Desert geographic divisions of Iraq. It is tectonically divided into a western Rutba-Jezira Zone and an 4 eastern Salman Zone separated by the N-S trending Salman- Sharaf Divide where the basement is at its shallowest (about 5-6 km below sea level). Through gravity modeling and magnetic, seismic (though very limited) and supplementary oil and water well data (with only few exploration well), the Stable Shelf is shown to possess thick sedimentary successions on either side of the Salman-Sharaf Divide. The successions principally consist of Paleozoic sediments. The Unstable Shelf : It is divided into two main zones. The NW-SE trending Mesopotamian Zone extends across the alluvial plains of the Euphrates-Tigris valleys continuing from the Salman Zone to the Iranian border and wedging out in the NW in an apex. The second main zone is the Folded Belt which is subdivided into a Foothills Zone, a High Folded Zone and an imbricated Zone, extending over the foothills and ranges of Zagros and Taurus Mountains. The Hydrocarbon Prospect : The hydrocarbon prospects of Iraq or the ME are specifically addressed by their petroleum systems, geological ages of the reservoirs housing the accumulations, and sedimentological history from early Paleozoic to the Miocene , For oil occurrence there are conditions which need to be met . These define a total of four reservoir plays in the Early-Middle Palaeozoic, seven in the Permo-Liassic, six in the Cretaceous, and one in the Cenozoic. Successful traps proven to date comprise Late Tertiary inversion anticlines, which have been drilled to the virtual exclusion of other trap types. By analogy with nearby countries and as inferred from the database contained in this report, palaeostructures and a variety of stratigraphic traps are likely to exist Of these, tilted fault blocks that sit between inversion anticlines, are probably the most interesting new opportunity. Successful exploration for these will open up new play fairways across wide areas of northern Iraq. It is reasonable to assume that further accumulations remain to be discovered within northern Iraq. Until seismic mapping, volumetrics and play/prospect risk is assessed, it is difficult to put a precise figure on yet-to-find. The focus is, in particular, on the presence and maturation of the source rock levels charging the reservoir rock of the structural anomalies (Traps) available to trap and preserve them under suitable seals. The hydrocarbon prospects of Iraq, however, have been enriched by the presence of numerous plays of identified petroleum systems, geological ages of the reservoirs housing the oil accumulations and the sedimentology history which extends from early Paleozoic to the Miocene providing the right conditions for the occurrence of oil. Figure No.4 Showing North Zone Isotopic Section The various tectonic zones in Iraq are dominated by one or more petroleum systems. Generally, the stable shelf is dominated by the older system whereas the unstable shelf is dominated by the younger ones. The presence and maturation of the source rock, the ‘kitchen’, charges these reservoirs, from within or a far, of the structural anomalies (or the like) available to trap and preserve the hydrocarbon under suitable seals. Our Petrolog & Associates (P&A) in-house study of 1997 included, among others, hydrocarbon prospectivity shown by typical lithology columns for each tectonic zone. They help to show at a glance the main source level charging the targets and help to find the formation that would seal the accumulation being explored for. In addition, other productive or potentially productive objectives in the tectonic zones are identified. North Iraq Geological Zone : The prospectivity of northern Iraq is significant. It sits on margin of two known hydrocarbon provinces, firstly the Mesopotamian basin with its major Jurassic source rocks and Cretaceous to Oligo-Miocene reservoirs in late Tertiary anticlinal traps to the SE (Kirkuk-Makhul-Hamrin area) and secondly, the ‘NW Iraq / NE Syria’ hydrocarbon province with likely Triassic source rocks and Triassic-Middle/Late Cretaceous reservoirs in inverted half-grabens to the north. The Khleisia High is largely unexplored, but possesses many strong geological similarities with the Euphrates Graben system of Syria, in which Silurian, Triassic and Late Cretaceous source rocks charge tilted fault-block traps in which reservoirs, consisting of a variety of lithologies, range in age from Carboniferous to Neogene. In immediate vicinity, there are in-place recoverable reserves in the tens of billions of barrels, in Kirkuk (INOC est. 24 Billion recoverable), Jambur, Bai Hassan, Kabbaz, Ain Zalah, Butmah, TaqTaq, Chemchemal, Qaiyarah, Qasab, Najmah, and Jawan Figure No.( 2 ) . Prolific source rocks, mostly of Middle Jurassic-Early Cretaceous age with average yields in the order of 10kg/tonne, are distributed widely across the Mesopotamian Basin and Kurdistan. These are usually oil prone but some gas generation is occurring at the present day in more deeply buried areas of Kurdistan. This is the system that is important in charging central Iraq , However, for this system to be important in NW Iraq, long-distance migration would be required, and evidence suggests that these oils have reached the Jawan-Najmah structures and maybe not spilled beyond these traps. Figure No.5 North Of Iraq area marked by its giant oil fields in Kirkuk and Musol area. Triassic source rocks remain unquantified but geochemical data (sulphur isotopes ) and rare earth geochemical fingerprinting, in addition to the position of known production and shows outside of the Jurassic source kitchen) indicates that an active Triassic source system must exist, although it is likely to be of moderate rather than world-class ranking. A Palaeozoic source rock system , relying mostly upon the basal Silurian (Akkas Formation) and Tournaisian (Ora - Shale Formation) may be sufficiently mature to have generated oils in more positive areas such as around the Khleisia High where there was insufficient burial of either Triassic or Jurassic source rocks. There are cap rocks throughout the stratigraphy, typically present as flooding surface shales in Palaeozoic clastic systems, basinal marls developed as drowning units over karstified Mesozoic shelf limestones, or restricted salina/sabkha evaporites developed above porous, dolomitised reefal and platform margin carbonates of Mesozoic and Cenozoic age{ Fig.No. (2)} Southern Iraq Gelogical Zone : The Iraqi southern zone is mainly a sedimentary rocks type , hydrocarbon -charge modeling and source-rock characterization of the Lower Cretaceous and Upper Jurassic underlying the prolific Cretaceous and Tertiary reservoirs in the oil fields in southern Iraq with strong prospective of oil reserves in Iraq , well data of the Majnoon (Mj), West Qurna (WQ), Nahr Umr (NR), Zubair (Zb), and Rumaila (R) oil fields. Burial histories indicate complete maturation of Upper Jurassic source rocks during the Late Cretaceous to Paleogene followed by very recent (Neogene) maturation of the Low/Mid Cretaceous succession from early to mid-oil window conditions, consistent with the regional Iraq study of Pitman et al. (2004). These two main phases of hydrocarbon generation are synchronous with the main tectonic events and trap formation associated with Late Cretaceous closure of the neo-Tethys; the onset of continent-continent collision associated with the Zagros orogeny and Neogene opening of the Gulf of Suez / Red Sea. Palynofacies of the Lower Cretaceous Sulaiy and Lower Yamama formations and of the Upper Jurassic Najmah/Naokelekan formations confirm their source rock potential, supported by pyrolysis data. To what extent the Upper Jurassic source rocks contributed to charge of the overlying Cretaceous reservoirs remains uncertain because of the stratigraphically intervening Upper Jurassic Gotnia evaporate seal. The younger Cretaceous rocks do not contain source rocks nor were they buried deeply enough for significant hydrocarbon generation. The southern region in Iraq is well known for its giant oil fields. It is situated in what is known as the Mesopotamian Basin near the eastern edge of the Arabian plate (Figure 1). The Mesopotamian Basin is the NW-trending foredeep to the Zagros fold and thrust belt that formed in response to the continental collision of the Arabian and Eurasian plates. Collision started during the Late Cretaceous and increased in intensity during the Paleogene/Neogene (Beydoun et al., 1992). The Mesopotamian Basin is relatively unaffected. Deformation increases in intensity from west to east towards the Zagros Mountains. The fields in the Basrah region occur along N-S trending folds in the southern part of the basin (Figure 4). N-S striking, basement-cored anticlines in this part of the basin began forming in the Paleozoic, with continued but with more limited growth throughout the Mesozoic and Early Cenozoic. At least some of the structures may be related to salt diapirism of the Precambrian to Cambrian Hormuz Formation (Al Sharhan and Nairn, 1997; Sharland et al., 2001, and Jasim and Goff, 2005). The Jurassic and the Cretaceous of the Arabian plate host the most prolific hydrocarbon systems in the world. Widely developed platform and basinal carbonates separated by a thick evaporate unit (the Upper Jurassic Gotnia Formation) provide multiple source-rock, reservoir, and seal combinations. In combination with the subsequent development of a large foredeep with deep burial, and Zagros tectonics, this creates the right ingredients and timing for late source-rock maturation, large-scale structural development, and hydrocarbon entrapment. The lithostratigraphy of the Jurassic to Lower Cretaceous in Iraq was first described by van Bellen et al. (1959, 2005). Aqrawi et al. (2010) provide a detailed compilation of the stratigraphy, structural geology, and petroleum systems. The regional basin modeling study by Pitman et al. (2004) provides a good framework for this study while the main oil source rocks for this region were assessed by Al-Ameri et al. (1999, 2009) and Abeed et al. (2011) to be mainly of Upper Jurassic-Lower Cretaceous Sulaiy Formation with some other sources of Middle Jurassic Sargelu Formation (Al-Ameri et al., 2011) and Lower Cretaceous Zubair Formation (Al-Ameri and Batten, 1997). Figure 3 provides a summary of the stratigraphy of the region from the Late Jurassic to the Neogene. The Southern Iraqi oil fields data was correlated between several fields and wells , the data and burial history and formation was taken from wells Mj-8 and Mj-19 (Majnoon Field), WQ-15 and WQ-23 (West Qurna Field), NR-7 and NR-9 (Nahr Umr Field), Zb-40 and Zb-47 (Zubair Field) and R-172 (Rumaila Field). The ages of depositional and erosional events were designated, based on the geologic time scale of Sharland et al. (2001). Lithologies are modeled as end-member rock types or as compositional mixtures of rock types assigned to each unit, using software default parameters of Pitman et al. (2004). Core-rock samples for source-rock characterization and palynofacies assessment were taken from wells R-172 (Rumaila North Field) and WQ-1 (West Qurna Field) for the Upper Jurassic Najmah/Naokelekan, Sargelu, Upper Jurassic to Lower Cretaceous Sulaiy, and Lower Cretaceous Ratawi and Zubair Formations. Palynological analysis was done in the department of geology, College of Science, University of Baghdad, where the samples are stored. Source-rock pyrolysis was done by Geomark Research Ltd in Houston-Texas. 1D Petromod requires calibration of the thermal regime at each model location, based on crustal heat-flow parameters, calculated thermal conductivities of the rock succession and burial history tied to present-day surface and subsurface temperatures (Pitman et al., 2004). Type IIS kerogen kinetics were used for source-rock maturation because extracts of the kerogen for the Jurassic Lower Cretaceous source rocks have considerable amounts of Sulfur (NSO=1-34%). Iraq Oil Reserves : In the Middle East and North Africa, an area of more than 14 million square kilometres, shallow water carbonates are very common both in outcrop and the stratigraphic sequence. This immense, largely desert region is the largest marine carbonate province in the world (Fig. 9) extending over a maximum east-west width of 8370 km and up to 4180 km from north to south. In this vast area of dominantly limestones and dolomites, petroleum exploration has already revealed a number of significant reef, and reef related oil and gas reservoirs. These consist of fringing reefs in the Eocene and Oligocene of giant Kirkuk oil field in Iraq, where fore reef and back reef limestone are also productive, and fringing reefs in some of the oil fields of southern Iran. Known barrier reefs are limited to Middle Eocene limestone reservoirs of the western Kirkuk Field, and The only possible case of a reef wall reservoir to-date is in the Oligocene limestones of the Bai Hassan oil field of Iraq. Oil Reserves of Iraq : Few definitions are given here by way of acquainting the non-technical readers and to denote their usage in the discussion that follows. A reservoir is that portion of a trap which contains oil and/or gas as a single hydraulically-connected system. Although the hydrocarbons, oil or gas in place are fixed quantities, the recoverable portion of the hydrocarbons in place (that is the reserves) depends upon the reservoir characteristics and the method by which they are produced. The ratio of the proven reserve to the oil in place is called recovery factor. Proven Reserves: The proven reserves define the recoverable oil from reservoirs that are reasonably well delineated and have normally been in production long enough so that sufficient data becomes available to permit material balanced calculations to be applied, in order to achieve a greater degree of accuracy. Semi Proven Reserves: Semi-proven reserves often refer to the reserves of discovered reservoirs which have not been sufficiently delineated or put into production to permit calculations to the degree of accuracy obtainable in the case of proven reserves. The reserves of such formations, for example, other than the main producing reservoir (although well delineated but not put in production) are sometimes also called Semi Proven. Potential reserves: The potential reserves are the probable reserves that could be estimated from knowledge of past exploration history and knowledge of the geology of the basin under consideration. Again, reserves are meant to be the recoverable portion of hydrocarbons in place. The economics of finding and its development dictates the exploration effort in search for additional reserves. Reserves Growth: The reserve estimate of any one reservoir improves with time as a result of further delineation of the reservoir’s extent, the oil zone thickness and the recovery factor from better understanding of the recovery mechanism and sweep efficiency. Generally, reserve estimates made towards the latter part of the production history of the reservoir are much higher than those made during the early part, partly because of improved knowledge, partly because of professional attitudes which are conservative whilst dealing with uncertainties and, occasionally, because of policy reasons concerning market or political conditions. The IPC‟s published reserves throughout the 1960s were based on conservative recovery factors, by and large, and semi-proven reserves were excluded. As knowledge of the reservoirs advances with time, revision is justifiably introduced. In the case of the southern Iraq oil fields, for example, Zubair reserves of 1.9 B bbl and North Rumaila reserves of 5.0 B bbl of earlier years were increased to 4.5 B bbl and 8 B bbl respectively. Likewise, as knowledge of semi-proven reserves advances, their reserves may be upgraded and/or turned into proven reserves. Estimate of Potential Oil Reserves: Potential reserves are estimated from knowledge of past exploration history and knowledge of the geology of the basin under consideration. Again, reserves are meant to be the recoverable portion of hydrocarbons in place. I have made a few estimates for Iraq‟s proven and potential reserves over the last 45 years. The results are such as I must say I have good reason to believe in the richness of Iraq reserves and the figures given below quantifying them and that would not be surprised if the future exploration would reveal much larger ultimate total reserves. These are being covered below in chronological as follows: INOC Founded in 1964: In 1966, under my supervision as the Executive Director in charge of the technical departments, the INOC geological and petroleum engineering departments, jointly with a credible team of American consultants from Frank Cole Engineering, carried out a study of potential oil reserves covering an area of approximately 215,000 sq km south of a horizontal line passing through the centre of the country near Baghdad and bound by the Iraqi boundaries from the south, east and west, but excluding the area surrounding the major producing fields of Rumaila and Zubair. Only 18 wells were drilled in the area. Ten found oil in commercial quantities and another two had encouraging shows. References : 1. Formation evaluation upper Qamchuqa reservoir in Khbbaz Oil Field of Kirkuk , Northeastern Iraq , a Ph.D thesis by Fuad Mohammad Qdir , College of science , department of Gelogy , Bagdad University 1999. 2. Hihgh Resolution SEQUENCESTRATIGRAPHY AND PETROLEUMSYSTEM OF PALEOZOIC SEQUENCESIN WESTERN Iraq , an MS thesis presented by Ghazi Hassan Al Shara’a to College of Science , department of Geology , University of Baghdad 1978. 3. Practical geology of Iraq / 3rd year students course book For the Academic year 2010-2011 by Fadhil Ahmad Lawa & Taher Hama , University of Sulaimani , College of Science , Department Of Gelogy. 4. Hydrocarbon Generation Modeling of the Basrah Oil Fields, Southern Iraq , Thamer K. Al-Ameri1, Mohamed S. A. Jafar², and Janet Pitman , an AAPG Annual Convention and Exhibition, Houston, Texas, April 10-13, 2011. 5. Iraq's fourth bid round is scheduled for April 2012, as announced in May 2011 , an article published by Wood Mackenzie Upstream Service in December 2010 by Muhammed Abed Mazeel .

الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

STUCK PIPE PREVENTION WHILE DRILLING WELLS to LIMESTONE & SANDSTONE RESERVOIRS – SOUTHERN IRAQ

T. Eren M. H. Azeez B. A. Tawfeeq Batman University South Oil Company South Oil Company Petroleum and Natural Gas Engineering Department, Batman Turkey Basra Iraq Basra Iraq tuna.eren@batman.edu.tr elhussainy2001@gmail.com ABSTRACT Stuck pipe occurrences are observed to be a common trouble during the increased drilling operations in the Southern Iraq Oilfields. At the time of the preparation of this paper there were more than 12 rigs actively working in the Field. This paper is giving the information about the case studies encountered while drilling wells in an Oilfield in Southern Iraq. Examples of differential and mechanical stuck pipe occurrences are detailed; providing all necessary information to understand whether how the stuck pipes had occurred, and how the problem had been overcome if successful. Most of the stuckpipe occurrences are attributed to the sloughing and high permeability shale formations, overpressured drilling fluid hydrostatic and depleted reservoirs. As per industry literature it is widely known that recovering from a stuck pipe situation is time consuming, costly, with the high risk of losing the wellbore itself if not to re-drill it from the beginning. Damages occurring during the drilling course due to the stuckpipe occurrences may also create a poor quality well that is not up to the standard that it has been designed in the first place. In this study a number of stuck pipe occurrences are given and analyzed as per why the workstring got stuck. It is observed that the most important aspect in order to prevent the occurrence of stuck pipes is considering how situations as such could happen and make sure the step-wise drilling practices in effect are prepared appropriately that stuck occurrences are prevented and made possible to be dealt with. The golden rule is to make the planning and dealing with stuck pipe occurrences in the simplest way possible. INTRODUCTION The main objective of drilling oil, gas or a geothermal well is to ensure that a safe and economically cheapest well is drilled at the earliest. A bore hole must be large enough for the casing to pass freely with the little chance of getting stuck [1]. Troubles those of which occur in the course of drilling activities are mostly due to the times based on stuck pipe problems if not a well control operations [2]. In drilling industry the stuck pipe events are still the main reason of Non Productive Time (NPT) even though they are largely preventable by effective planning and following practices. The key is to read the downhole conditions and understand early indicative signs. The role of driller is at utmost importance for the implementations of the trouble free drilling, [3]. This paper is analyzing the stuck pipe events encountered during the development drilling campaign from the Southern Fields in Iraq. Complications related to stuck pipe can account for nearly half of total well cost, making stuck pipe one of the most expensive problems that can occur during a drilling operation. Stuck pipe often is associated with well control and lost circulation events; the two other costly disruptions to drilling operations and is a significant risk in high-angle and horizontal wells [4]. The consequences of a stuck pipe event not only is related with the elevated drilling costs, but also with the time lost due to not being able to produce the hydrocarbons within the projected time frame. The stuck pipe events given in this publication are the stuck pipes encountered in drilling vertically planned wells. The subsurface formations of the oil and gas field in Southern Iraq are consisted of sloughing shales, and high permeability formations drilling through which is required with relatively dense drilling fluids; preparing the recipe for the stuck pipe events. The brown fields in the area are also with reservoir pays under depleted states. In some Fields the depletion pressure is almost 35% less than the reference reservoir pressures at the time of the preparation of this document. CALCULATIONS FOR DIFFERENTIAL PRESSURE AND HOLE CLEANING Drilling in the depleted zones, where usually the pressure in the hole exceeds the pressure within the formation, may cause the drillstring to be stuck on the borehole and be embedded in the filter cake deposited across the well. The force to pull the pipe at some occasions could get extremely high. Figure 1 gives the drawing of the differential sticking mechanism. Mitchell [5] defined the projected width of the contact area is given in Equation 1 as follows: (1) whereas the differential pressure is calculated using Equation 2, (2) Figure 1. Differential sticking drawing. The major aims of an effective hydraulics program are: to clean the cuttings from the hole effectively, and to use most of the hydraulics power available to drill the hole. Failure of cleaning the wellbore when using conventional drilling fluids could result in accumulation of the cuttings in the annulus of the workstring and the wellbore, which may result in occurrence of a stuck pipe incident. Ozbayoglu et al. introduced a model for minimum liquid- and gas-flow rates which can be identified for having an acceptable cuttings concentration inside the wellbore as well as a preferably low frictional pressure drop for gasified drilling fluids [6], [7]. Annular velocity (AV) is one of the most important factors to achieve a feasible hole cleaning in vertical wells. The velocity of the drilling fluid shall exceed the velocity of the cuttings slipping back to the bottom of the wellbore due to the force of gravity pulling the cuttings. One rule of thumb on finding the right AV for vertical wells is as follows: “the AV has to be at least twice the slip velocity of the cuttings.” The slip velocity for natural settling of solid particles under laminar conditions is defined in Equation 3: V_s=(2gd_c 2(ρ_s-ρ_m ))/92.6μ (3) A field application method for estimating the minimum annular velocity to ensure appropriate wellbore cleaning is being fulfilled is based on Fullerton’s approach, [8]. This method assumes that the diameter of the cuttings is 0.25 in, the cuttings density is 2.5 sg and that the annular fluid velocity should be not less than twice the cuttings settling velocity. The approach is based on the density of the drilling fluid, i.e.: if df≤ 12 ppg (or 1.43 sg) then the minimum annular velocity is calculated using Equation 4: V_min=613/(d_h×ρ_df ) (4) If df > 12 ppg (or 1.43 sg) then use of the chart given in Figure 2 is suggested. Most of the stuck pipe problems occurred in the Southern Iraq Oil Fields occurred due to marl and sloughing shales, together with excessive drilling fluid density in borehole which resulted in stuck pipe incidents. The representative PPFG chart belonging to the Southern Oil Fields in Iraq is given in Appendix-A. Accurate PPFG charts are very important for the planning requirements of the wells and interventions in case of stuck pipe incidents. The drilling parameters acquired through mud logging units are very useful when analyzing the stuck pipe events not only after the pipe has stuck, but also an indication of a stuck pipe event is encountered. In this paper the parameters being given are acquired through the mud logging units. The data from specific equipment/machinery is transmitted after being measured by means of sophisticated transducers/sensors [9]. Figure 2. Flow rate vs hole size for minimum annular velocity if df > 12 ppg. The Southern Oilfields of Iraq consists of lithologies formed of clay and plastic marl formations with high reservoir permeability in which stuck pipe incidents may be encountered. The depleted reservoir formations may result in encountering circulation losses, whereas the naturally fractured vuggy dolomite texture limestone formations may cause complete losses while the drilling campaigns. The stuck pipe events which led to the sidetrack operations in given wells located in Southern Iraq are analyzed in this paper. All of the remedial attempts such as pumping acid and lubricant materials to free the stuck pipes were unsuccessful. At the time of the occurrence of stuck pipe events the use of diesel plugs were not allowed as per regulations in the scope of environmental concerns. LITERATURE SURVEY In literature the stuck pipe is defined as the situation in which drillpipe, collars, casing or tubing which cannot be pulled free from the wellbore. The wellbore diameter shall be large in size to accommodate the casing string designed to be set in place. Most of the time drillstrings shall be designed to have a margin of overpull magnitude which may be in the range of 50,000-100,000 lbs to account for the extra pull force in case of stuck pipe events [10], [11]. The stuck pipe events are preventable if the filter cake of the mud is thin and impermeable, filtercakes otherwise could be damaging in addition to the sticky behaviour which may cause differential stuck pipe events. Other two main groups of stuck pipe events are Solids Induced Packs Offs and Wellbore Geometry Related stuck pipe events. Figure 3 gives the mechanisms of pipe sticking. Figure 3. The mechanisms of stuck pipe occurrences. Devereux [12] stated that most of the cases of stuck pipe events; i.e. over 90%, are avoidable with good planning and listening to the hole. The most important factors in the prevention of stuck pipe occurrences are the training and crew awareness. Azar and Robello [13] mentioned that use of a top drive system would give the ability of reaming and back reaming in full stands while tripping in or out which minimizes the potential occurrence of stuck pipe events. Hopkins and Leicksenring [14] stated that real-time drilling data management systems could reduce stuck pipe occurrences by continuous monitoring of all the important drilling data trends via mudlogger’s computer. They suggested that the torque and drag trends of the hole will indicate for a possible stuck event, and the hole will provide more reliable information if the parameters are registered in a status of non-rotating string and no pumps on. The literature suggests that if a hole is drilled in the direction of the maximum horizontal stress then hole instability is minimized. Explaining this in other words would mean that; where the overburden stress is greater than the horizontal stress then a vertical borehole is more stable than a horizontal one. Aadnoy et al. [15] presented a mechanistic analysis of differentially stuck pipe in deviated wells. They derived equations to estimate the depth of the stuck point in deviated wellbores based on pull and rotation data register. The differential pressure across the stuck interval is the dominating factor, which stated as to be reduced, which can be done by displacing the well with a lighter fluid. Niznik et al. [16] stated that concentration if would be high enough while drilling then pack-offs and potential stuck pipes can occur in the Qatar's North Field. They mentioned that drilling an entire section length with total losses had not been attempted due to the higher risk of mechanically sticking the drill string from cuttings fallout and the complications imposed on well control management. Bradley et al. [17] stated that establishing a task force could reduce the costs associated with stuck pipe events up to 70%. Influence of drilling crew was found to be the most important factor as compared to introduction of new technologies. Proper handover practice whilst the shift changes were one of the significant reasons of the stuck pipe incidents among the outcomes of the study performed, which also resulted to give the importance of using top drive systems in reducing the times to reduce freeing the stuck pipes. Yarim et al. [18] observed that the majority of the training material available in the industry is providing information on how to free the stuck pipe, rather than on how to prevent the occurrence of the incidents. Guzman et al. [19] found that most of the hole-cleaning stuck pipe incidents were directly related to getting stuck while pumping out of the hole and while back reaming tight spots. They stated that when the annulus is loaded with cuttings and the string attempted to be pulled upwards the risk of getting stuck is higher. It was suggested that the project-specific stuck pipe risks and mitigation measures are distributed and updated as the project is executed and risks changed. The innovative approaches suggested in their study resulted in a 37% reduction of stuck-pipe occurrences during a year in comparison to the previous year. The wells which had the stuck in pipe penetrated formations of marl and limestone with impeded sloughing shale or layers of sloughing shale formations. However in the early stages of the development campaign it noted that the stuck pipe incidents were inevitable due to lack of field knowledge and competent field staff. STUCK PIPE OCCURENCES Some stuck pipe events occurred in the Southern Iraq Oil Fields is summarized together with the BHA, and drilling parameter details. The Lithology of the Southern Iraq Oil Fields are similar to that of the given in Appendix-B, after Al-Saeedi et al. [20] in which the stratigraphy/lithology of Kuwait is highlighted giving the troublesome formations. The main drilling problems being encountered in the area are not limited to the Major Loss Zones in Dammam and Hartha Formations, Sulphurous water from Tayarat/Radhuma Formations, and Wellbore Instability problems in Burgan Formation. Well-A Stuck Pipe Incident The first stuck pipe event is given for Well-A. The drilling was continuing in 12 ¼ in hole section at the depth of 2235 m, with the following parameters: Q = 3200 lpm, SPP = 3104 psi, MW = 1.15 sg. Observed partial losses at this depth, decreased Q step by step from 3300 lpm to 2500 lpm, drilled to 2247 m, lost 285 bbl mud. Continued drilling with 2000 lpm down to the bottom of Mishrif (interval: 2214 – 2378 m). Increased the Q to 2400 lpm and drilled ahead to 2453 m, SPP = 2000 psi, the lost rate ranged between 30 and 50 bbl/h. Circulated the hole and spot 130 bbl LCM pill. POOH to 2407 m. Attempted to pump out, however SPP increased to 2500 psi. POOH with 40 tons over pull up to 2265 m. Jarred up and down without success. Lost the flow while back reaming. Workstring stuck at 2265 m. Figure 4 shows the drilling parameters and sketch of the BHA at the moment of drilling at 2453 m. The Q indicates that the Q was reduced at the depth of 2235 m, the depth at which losses occurred. The Mishrif Formation is in depletion and loss circulations are expected. It is observed that at the moment of drilling prior to the stuck pipe event; Q was at a magnitude that is approximately equal to providing minimum annular velocity. It is important to remember that the 19 hours drilling process (between the 2324-2453 m interval) continued with partial losses, 20-90 bbl/h. The losses resulted in reduction in the Q across the Mishrif, even though the HI-VIS pills and LCM pills were being pumped at regular interval, the accumulation of cuttings in the annulus was not able to be prevented. Following the Fullerton’s approach the minimum flow rate is calculated to be approximately 1940 lpm if the hole diameter was 12 ¼ in in diameter, dcuttings = 0.25 in, MW = 1.15 sg, whereas the Q through the pump was as low as approximately 2000 lpm. If the actual hole diameter is taken to be non-cylindrical; approximately 13.5 in in diameter, the minimum flow rate would then be approximately 2200 lpm. The drilling continued across formations consisting of limestone impeded with shale layers. Figure 4. WELL-A Stuckpipe information. The calculations reveal that the insufficient flow rate accompanied with relatively high rate of penetration; resulted in accumulation of excessive cuttings in the annulus, and the stuck pipe event is observed to have been expected. Even though the bottom up time was 70 mins, and the hole was circulated for two bottoms up, and whenever the string pulled out, the stuck pipe event occurred at the moment the top of the upper stabilizer came in contact with the accumulation of cuttings across the Mishrif Formation. The string was pulled to 2294 m by 40 ton overpull, beyond the 2268 m depth the overpull attempts were unsuccessful. The circulation was also lost due to the accumulated cuttings and LCM inside the string and annulus. The stuck pipe incident occurred was reported to be a solids related pack-off with inadequate hole cleaning. The well was sidetracked by means of a back off at 2168 m; following all of the fishing attempts, including acid pumping. The stuck pipe event that happened in Well-A would have been prevented should more attention had been put in place. Proper hole cleaning practices must have been applied and minimum annular flow rate must have been attained. The circulation prior to the pull out must have been kept longer. Well-B-ST-1 Stuck Pipe Incident The second stuck pipe event is given for Well-B. Figure 5 shows the drilling parameters and sketch of the BHA at the moment of drilling at 3276 m. The ROP is observed to have increased following a change in the major drilling parameters at the depth of 3200 m. While drilling 12 ¼ in hole section at 3276 m, the drilling stopped, and without any circulation at the end of almost 60 hours of continuous drilling from 3180 m; the string was pulled out to 3245 m, the tight spot was over pulled 20 tons. Back reamed to 3139 m. Serviced the top drive for approximately one hour. RIH to 3167 m, slacked off 15 tons and reamed to 3276 m. Circulated for one hour and half. Pumped out to 3249 m, and back reamed to 2943 m. Attempted to circulate, however annulus packed off, pipe stuck. Figure 5. WELL-B Stuckpipe-1 information. As contrary to the case explained in Well-A, in Well-B the drilling parameters especially the flow rate was rather constant. The stuck pipe had taken place following the long duration of drilling without any pumping of HI-VIS pill or adequate circulation. The annulus has been filled in with cuttings, and the string having been stopped in the open hole, maintenance of the rig machinery has been performed. The circulation that has been performed for duration of 1.5 hours is observed not to be enough considering the fact that the hole is from a practical point of view not in gauge. The circulation should have been kept longer for at least two bottoms up as per best petroleum industry practices and experience in the Oil Fields of Sothern Iraq. The stuck pipe incident occurred was reported to be a solids related pack-off with inadequate hole cleaning. The stuck pipe event that happened in Well-B-ST-1 would have also been prevented should more attention had been put in place and maintenance of the rig machinery not performed while the BHA was across the open hole interval. Well-B-ST-2 Stuck Pipe Incident The second stuck pipe occurred in Well-B took place along the deeper sections of the well; after having cored from 3749 m to 3777 m in 15 hours. Figure 6 shows the drilling parameters and sketch of the BHA at the moment of coring at 3777 m. When attempted to pump out of hole, after having circulated for two hours only, noted that the string was differentially stuck at 3775 m. The circulation was performed with a flow rate of 880 lpm. However the Fullerton’s approach indicates that the minimum flow rate must have been at a rate of 1020 lpm, which reveals that the hole cleaning was not at the desired rate. The drilling fluid density was reduced from 1.77 sg to 1.74 sg to have less differential pressure across the stuck interval. Attempts to release the string by pulling and slacking off 60 tons did not provide enough pull to free the string. The stuck pipe incident occurred was reported to be a differential sticking in kind with permeable zone exposed to high overbalance. Successive attempts of pumping fluid spots also proved to be unsuccessful. Backed off the string and continued operations performing a sidetrack. Figure 6. WELL-B Stuckpipe-2 information. The grade of the DP limited the maximum overpull of 100 tons only. The free point indication tools revealed that the bottom hole assembly was stuck for a length of approximately 100 m, which indicated that the freeing pull force is high above the limits of the workstring. RECOMMENDATIONS The string shall be kept in motion whenever applicable at all times if hole cleaning is calculated to be a problem. The loss zone shall be determined at the earliest convenience and to the accurate level possible for correct mitigation action. LCM particles of mean size greater than 1/3 size of the smallest bit nozzles shall not be used when curing the losses. Rule of thumb states that the LCM concentrations greater than 50 ppb for losses upto 50 bbl/h shall be pumped. Denser concentrations may not be effective and though result in having excessive filter cakes. It is observed that correctly sized LCM concentrations work efficiently. In case the flow rate is reduced due to the loss circulation, the hole may become dirtier, for this reason elongated periods of circulation may be established. Increasing the yield point and low shear rate viscosity may assist hole cleaning. Properties of the drilling fluid must be closely monitored; the API fluid loss must be kept as low as possible to prevent the excessive filter cake creation across the permeable levels. The following best practices are the recommended to prevent occurrence of stuck pipes while drilling in the Southern Fields of Iraq: Periodical High Viscosity pills are suggested to be pumped at regular intervals (e.g. 15 m or every two hours) to ensure efficient hole cleaning. The pills will be incorporated into the mud system and eventually build up a good rheology. The drilling fluid rheology may be supplemented with addition of polymer to maintain effective hole-cleaning. While across open hole never keep the workstring stationary, always ensure the string is reciprocating, rotating and circulation in progress if drilling is not continuing. It is suggested that the drilling fluid density is increased to 1.20 sg prior to entering the Tanuma and Nahr Umr Formations. Prior to 50 m or while entering to Nahr Umr; bridging pills (48 sec/qt) inclusive of sealing and CaCO3 materials are suggested to be pumped not only while drilling but also when pulling out of hole for any operation in open hole without bit under rotary table. Equivalent Circulating Density (ECD) shall be monitored. The following ECD management practices are best practices: Slow pump start-up and breaking of gels, Max flow rates only as required for good hole cleaning – reduce flow rates when drill collars are in front of shales, controlled drilling fluid, minimized surge/swab pressures. Use of two roller reamer in BHA at optimum distances to reduce the sloughing and prevent tight spots during reaming, back-reaming and wiper trips. After having drilled each stand the fresh interval must be reamed good enough after ample circulation. In the event of stuck pipe across a limestone formation pumping 22% HCl/HF acid to cover the annulus area from the bit the top of the carbonate formation and make sure that the acid pill soaks for duration of two hours while attempting to rotate the string. CONCLUSIONS One of the important findings of this paper is the fact that the wells shall be time limited to open-hole exposure and the troublesome formations shall be cased off as early as practicably possible. The drilling crew shall be very much attentive to all of the indications the well could give, and read carefully the meanings and take the necessary actions in a timely manner to prevent occurrence of stuck pipe events. In order to avoid facing costly and long fishing/remedial operations preventing the occurrence of stuck pipes is to share the experience that sees common acceptance not only among the drilling contractors but also the operators. It is very important to know that it only requires small cuttings volume, to get stuck and packed off while pulling upwards. Each stuck pipe incident or event must be analyzed in detail, and the root cause must be put on the table by drilling engineering experts. The necessary recommendations must be issued at the earliest and the key findings must be distributed to all parties involved in the Field development. The well should be treated accordingly, and the indications being given by the well shall be well understood in a timely and practical manner. The response of the driller is going to be the key whether to face the stuck pipe event or not, unless the event was inevitable due to a well design issue or other technical reason. Stuck pipe events are evitable with continuous efforts including conducting meetings with crew prior to the commencements of the shifts, studying the offset wells in detail, understand sticking mechanisms, and taking the actual stuck-pipe events as lessons learnt. The hydraulic parameters must be more effective ensuring the hole cleaning is not an issue together with preventing the circulation loss occurrence. One of the solutions to prevent drilling through the fractured/depleted reservoirs is the application of Managed Pressure Drilling, which may be studied in a separate dedicated study to understand the feasibility. NOMENCLATURE C = coefficient of friction dc = largest cutting diameter (ft) dcuttings = cuttings diameter (in dh = wellbore diameter (in) hm = mud cake thickness (in) g = acceleration due to gravity (ft/sec2) MW, df = drilling fluid density (sg) L = Contact length of pipe with the cake (ft) Pd = differential pressure (psi) rh = radius of the borehole (in) rdc = radius of the workstring (in) Vmin = minimum annular velocity (ft/min) Vs = slip velocity (ft/sec) T = tension (klbs) W = projected width of the contact area (in) s = cuttings density (lb/ft2) m or df= mud density (lb/ft2)  = mud viscosity (cps) ABBREVIATIONS AV = Annular Velocity BHA = Bottom Hole Assembly ECD = Equivalent Circulating Density HI-VIS = High Viscosity LCM = Lost Circulation Material MW = Mud Weight NPT = Non Productive Time POOH = Pull Out of Hole PPFG = Pore Pressure Fracture Gradient SPP = Stand Pipe Pressure Q = Flow Rate WOB = Weight on Bit REFERENCES [1] G.T. Byrom, “Casing Depth and Size Determination,” in Casing and Liners for Drilling and Completion, Houston, TX: Gulf Publishing Company, 2007, ch. 3, sec. 3.2, pp. 97-100. [2] A.T. Bourgoyne, M.E. Chenevert, and K.K. Millheim, “Rotary Drilling Process,” in Applied Drilling Engineering, Richardson, TX: Society of Petroleum Engineers, 1986, ch. 1, sec. 1.10, pp. 32-37. [3] W.B. Reinhold, and D.A. Close, “Drilling Optimization-The Driller’s Role,” SPE Drill & Compl, vol. 12, no. 1, pp. 5-12, Mar. 1997. [4] Petroleum Engineering Handbook, Volume II: Drilling Engineering, Society of Petroleum Engineers, Richardson, TX, 2007, pp. 89-118. [5] B. Mitchell, “Fishing,” in Advanced Oilwell Drilling Engineering Handbook & Computer Programs, 10th ed. Lakewood, CO: Mitchell Engineering, 1995, ch. 7, pp. 560-564. [6] E. Ozbayoglu, O. R. Ettehadi, M. Ozbayoglu, and E. Yuksel, “Hole-Cleaning Performance of Gasified Drilling Fluids in Horizontal Well Sections,” SPE Journal, vol. 17, no. 3, pp. 912-923, Sep. 2012. [7] R.O. Ettehadi, "’Determination of Cutting Transport Properties of Gasified Drilling Fluids," Ph.D dissertation, Pet. & Nat. Gas Eng., Middle East Tech. Univ., Ankara, Turkey, 2010. [8] The Drilling Engineering Distance Learning Package, OAG Training material. [9] T. Eren, "Real-time-optimization of drilling parameters during drilling operations," Ph.D dissertation, Pet. & Nat. Gas Eng., Middle East Tech. Univ., Ankara, Turkey, 2010. [10] Drilling Engineer, Petroleum Engineering Department, Heriot Watt University, UK, 2005, pp. 25. [11] S. Miska ed., “Dynamic Loading of Drill Pipe During Tripping,” in Developments in Petroleum Engineering Developments in Petroleum Engineering (Vol. 2), Houston, TX: Gulf Publishing Company, 1988, ch. 11, pp. 339. [12] S. Devereux, “Drilling Problems-Avoidance Planning,” in Practical Well Planning and Drilling Manual, Tulsa, OK, PennWell Corporation, 1998, ch. 2, sec. 2.9.2, pp. 302-307. [13] J. J.Azar, and G. R. Samuel, “Rotary Drilling for Oil and Natural Gas,” in Drilling Engineering, Tulsa, OK, PennWell Corporation, 2007, ch. 1, pp. 1-18. [14] C. J. Hopkins and R. A. Leicksenring, “Reducing the risk of stuck pipe in the Netherlands,” SPE/IADC Drilling Conference, Amsterdam, Netherlands, 1995, pp. 757-765. [15] B.S. Aadnøy, , K. Larsen, and P. C. Berg, “Analysis of stuck pipe in deviated boreholes,” J. of Pet. Sci. and Eng., vol. 37, no. 3, pp. 195-212, Mar. 2003. [16] M. Niznik, W. Elks, and S. Zeilinger, “Pressurized Mud Cap Drilling in Qatar's North Field,” IADC/SPE Managed Pressure Drilling and Underbalanced Operations Conference & Exhibition, San Antonio, TX, 2009, pp. 1-11. [17] W. B. Bradley, R. S. P.D. Jarman, , R. D. Wood, T. R. Schofield, R. A. Auflick, and D. Cocking, “A task force approach to reducing stuck pipe costs,” SPE/IADC Drilling Conference, Amsterdam, Netherlands, 1991, pp. 1-6. [18] G. Yarim, U. Rodney, M. Richard, T. Alejandro, and P. Church, “Stuck Pipe Prevention--A Proactive Solution to an Old Problem,” SPE Annual Technical Conference and Exhibition, Anaheim, CA, 2007, pp. 1-12. [19] J. M. Guzman, M. E. Khalil, N. Orban, M. A. Mohiuddin, J. Verma, and S. Ganda, “Stuck-Pipe Prevention Solutions in Deep Gas Drilling; New Approaches,” SPE Saudi Arabia Section Technical Symposium and Exhibition, Al-Khobar, Saudi Arabia, 2012, pp. 1-9. [20] M. B. Al-Saeedi,. Al-Mutairi, M. Al-Khaldy, and T. Sheeran, “Fastest Deep Well in North Kuwait: Case History of Raudhatain 206,” SPE/IADC Middle East Drilling Technology Conference and Exhibition, Abu Dhabi, UAE, 2003, pp. 20-22. APPENDIX-A: PPFG (Pore Pressure Fracture Gradient) Chart of Southern Iraq

الخميس، 23 يونيو، 2011

أسئلة للمهندسين المبتدئين في مجال عمليات حفر ابار النفط والغاز - 2

Questions For The Drilling Operations Beginners
1.What is the circulation system consist of ??
2. What is the BTM HOLE PRESSURE ( BHP )?
3. How can calculate the BHP
4. Calculate the pump output??
5. What is the BOP and remember its types
6. What is the WOB and how can being applying on bit & how much it can be exerted of the total weight??
7. What is the Yp of mud and how much would be for best drilling practices??
8. What is the Yp units use??
9. What is the Plastic Viscos ???
10. What is the plastic Viscos units ?
11. What is the VG viscosity and its units??
12. How much bit type??
13. How much the pressure value of BOP test for each??
14. How you can calculate the tank capacity per cm??
15. Write the BHA of 12 ¼ and 8 .1/2 in
16. What is the mud additives should be
17. What is the following indications for you as drilling man??
A. What is the Xmas tree & the well head
B. What is the cut of each casing and how much for each section( remember its section)??
C. What is the well head Test??and how much could be ??
18. What is the BHA and what is the advantage of it??
19. How can determined the BHP and ho can be calculated.
20. What is the type of casing accessories like the float shoe ( F.S.) & float collar(F.C.) ??
21. What is does the FC&F.S do??
22. What type of Drill Collar ( D.C.) & Drill Pipe(Dp).
23. How many flow type of fluid including the drilling fluids??
24. What is the relationship between the Weight On Bit(WOB) & Torque ( TRQ )??
25. How can you recognize the bit consumption??and the bit grading ??
26. What is the ordinary composition of BHA for each hole??
27. How can calculate the mud tank capacities and its cap. Per cm???
28. What is the SPP ( or the Dp ) pressure? And what is the Casing pressure and how you read both side??
29. What is the relationship between the SPM and PMP Pressure?? Find out this relationship??
30. How can you set up the casing pipe connection torque??

أسئلة للمهندسين المبتدئين في مجال عمليات حفر ابار النفط والغاز

1. What is the types & grades of casing pipes?
2. How can we recognize it ?there is several indications??
3. What is the types & grades of Dp?
4. How can we recognize it? there is several indications??
5. In case of losses occurs what is the first action to be taken??
6. What is the losses treatment??
7. What is the marsh viscosity cone for each hole ?? the average ??
8. What should you act on as preparation to running CSG??
9. What is the actions should we taken after finishing the drilling of each section??
10. How you can determined the time of circulation??
11. Calculate the time of Circulation and BTM up time??
12. How we can test BOP ??what should we do in details??
13. What is the drilling parameters should you applying during drill of cement of the F.C. & F.S. & cement interval??.
14. What is the indication can we get from cement laboratory certificate ??
15. On what value should you pumping the displacement after pumped the cement??
16. What is the Drill Collar connection types & sizes??
17. What is the duties of trip tank??
18. What is the types of float collar & Float shoe ??
19. Where should we fill inside the CSG and how many stands to be refill??
20. In case there is no cement return on surface , what is the action for that??
21. How can you get good cement bond??
22. How can you determined the pipes capacities??
23. What is the mud pump liner size for each hole section??
24. What type of mud flow on the annulus near the bit and the D.C. annulus ?
25. How can you determined the Losses quantities ??
26. How can you determined the displacement quantity??
27. How can you determined the mud velocity ??inside Dp??& On the annulus?? What is the OD & ID of D.C. for each hole section??
28. What is the useful if using the HWDP ??
29. What is the useful of the draw work safety ?? and how you would be Determine??
30. Calculate the bottom up circulation ?? how much minutes will take ??

السبت، 21 مايو، 2011

حقوق المرأة في الأسلام الحقيقي من القرءان والسنة

المقدمة :

قول شائع عند أي مسلم ومواطن عربي بسيط اذا سألته عن حقوق المرأة عند العرب والمسلمين ,وحقوقها في الغرب التي اخذتها بشكل كامل وحر ,حيث اصبح هناك في كينونة اخلاق المجتمع الغربي احترام وتقدير اجتماعي عند الأفراد قبل السلطة والقانون اللذان انصفاها بصورة لم تنالها على مر العصور التي ظلمت فيها المرأة , يجيبك بان لايوجد دين في الكون انصف المرأة مثلما انصفها الأسلام؟؟؟ وعندما تأتي لشعوب القبيلة أي الشعوب العربية وبالنتيجة المجتمع المسلم وتسأل عن الظلم الفاحش للمرأة وسلب كامل حريتها وارادتها ومصادرة القرار الشخصي لها , وعن احكام قرءانية تؤخذ دلالة على تفوق الرجل على المرأة ومكانة تقدير اعلى بسبب هبه اعطاها اللة للرجل دون المرأة ,بل يعاب عليها من ان عقلها ناقص وعقل الرجل كامل فكيف انصفها ؟؟ لا تجد جوابا" , ولعمري انها فرية كبيرة حيث راينا سلوك وتصرفات من رجال لا تنم عن عقل ناقص بل عن لاعقل له والأحرى ان تكون للمرأة مكانة تليق بها وخصوصا" المرأة العربية لما تتميز به من صفات لا توجد عند نظيراتها الأخريات , صفات النخوة والشهامة والشجاعة والقتال .

عندما تفتح حديثا"عن ذلك مع رجل الشارع العربي والمسلم او مع رجل دين , ياتيك ردا" رددوه ردحا" من الزمن دون ان يثبتوه او يبرهنوا على ذلك بما يجعل قرار المرأة في يدها ولا ولي , والقول هو ان الأسلام قد كرم المرأة ولا يوجد دين في العالم قد كرم المرأة اكثر من الأسلام , وعندم يتم ذكر السلوك والتصرفات التي هي متواجده في المجتمع او في التفسير الخاطيء للكتاب عن الأحكام التي تخص المرأة وعن تقاليد معيبة في التراث الأسلامي والمجتمعي لدى المسلمين فيما يخص المرأة , ذلك المخلوق الذي لولاه لما قامت قائمة لأي مجتمع ولما اكتملت الحكمة الألهية في الخلق , ولا تكامل الأدوار بين الرجل وشريكة في الحياة المرأة , يحتار ولا يجد جوابا".

فمعظم النساء وكثير من الرجال يسألون عن كيفية تكريم الأسلام للمرأة وهم يرون في القرءان ان هناك نصوصا" تدل على دونية المرأة حسب تفسير المسلمين من الذين يفتون ويظنون ان لديهم العلم والحق في ايصال ما يظنونه للناس , كيف ان الأسلام اول دين انصف المرأة وفي المقابل تحسب شهادة امراتان بشهادة رجل واحد, وكيف ان للرجل مثل حظ الأنثيين في الميراث , وكيف ان الرجل قوام على المرأة مما فهمه الرجل هو القوامة المطلقة والسيادة المطلقة على المرأة , وان كل ما يخص المرأة هو خاضع لأرادته تحت هذا البند في الأحكام القرءانية , تسلط الرجل منذ بدء الخليقة الى اليوم على كل كيان المرأة سواء بتدجينها عن طريق الفهم الخاطيء للقرءان والكتب السماوية الأخرى او عن طريق استخدام القوة والضرب على مر الزمن من اجل قهر المرأة وتدجينها على اطاعة كل الأوامر الصادرة من الرجل سواء كانت صحيحة ام خاطئة , صادرة من رجل صالح ام غير صالح , من رجل له من الذكاء والفهم ام كان غبيا" , متقيا" او فاجرا" .

منذ ان خلق اللة الكون وخلق الكائنات جميعا" من الأنسان الى الحيوان والنبات وخلق الأطياف الأخرى , خلقها اللة جميعا" من ذكر وانثى , وافرد لكل فئة وجنس حقوقا" وواجبات اذ حتى في الحيوانات للذكر حقوق وواجبات وللأنثى , فحين نرى عند الأنسان ان الرجل هو من يتكفل بجميع شؤون المعيشة للأسرة , نرى عند الأسود العكس اذ الذكر لا شيء يقدمة سوى الحماية والسيطرة وكل الشؤون الأخرى من توفير الطعام الى تربية الأشبال تقع على عاتق الأنثى , فكان ان افرد اللة لكل فئة ونوع وجنس حقوقا" وواجبات , وبعث الرسل والأنبياء لبيان الشريعة والمنهاج الحياتي التي يجب على كائن الأنسان ان يكون عليها , واخبر اللة سبحانة وتعالى بذلك في كتابة العزيز القرءان الكريم واخبر عن سر الحكمة الألهية في قضية الخلق للأنسان كما ذكر اللة سبحان وتعالى في سورة المؤمنون الجزء 18 الآية 115 :

بسم اللة الرحمن الرحيم

افحسبتم انما خلقناكم عبثا" وانكم الينا لا ترجعون
صدق الله العظيم



ومنذ نزول ادم وحواء الى الأرض للحكمة التي ارادها اللة سبحانةوتعالى , خلق ادم من تراب وخلق منه زوجه حواء , وهناك روايات كثيرة في مسألة خلق حواء , فرواية تذكر انه خلقها من ضلع من اضلاع ادم علية السلام, وهناك رواية عن الأمام الصادق عليه السلام يذكر فيها ان اللة خلق حواء من بقية الطين الذي خلق منه ادم , الى اخره من روايات , وايا" كان خلق حواء ومصدرة , انها وادم خلقوا من نفس واحد كما اخبر عن ذلك القرءان الكريم بقول اللة تعالى :

بسم اللة الرحمن الرحيم

يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالا"كثيرا" ونساء

صدق اللة العظيم


هنا اخبار عن اللة تعالى بمرتبة حواء وكيف انها من نفس واحدة مع ادم في الخلق أي تساوي الأنفس في المرتبة كونهما من مصدر واحد , وكذلك بقية الخلق بقوله " وبثّ منهما " ولم يقل من احدهما , أي كليهما بحالة متساوية في الخلق من مصدر واحد , وهناك الحديث النبوي الشريف "

ايها الناس كلكم من ادم وادم من تراب ان اكرمكم عند اللة اتقاكم "

صدق رسول اللة (صلعم وآله)

فهنا اخبار عن رسول اللة بتساوي المرتبة وان لافرق بين انسان واخر من ذكر وانثى الا بالتقوى, وهو تساوي الخلق من نفس المصدر وان اختلف في التفاصيل .

فالخلق واحد ومن مصدر واحد وان اختلف الجنس والحقوق والواجبات تبعا" لذلك وهي اختلافات ليست بدونية احد الطرفين وعلو الأخر , بل التساوي وان اختلفت الفروق التشريحية بين الجسدين أي جسد ادم وجسد حواء , فتلك الفروقات اوجدها اللة لحكمة وان الفروقات لا تعطي افضلية لجنس على الاخر او فئة على اخرى , بل ان كل جنس ذكر او انثى له واجبات تناسب خلقته الجسدية التكوينية , مثلا الرجل جسده وخلقته التكوينية تجعلة مهيأ للأعمال العنيفة والأعمال العضلية ولهذه الأعمال حقوقا" تختلف عن حقوق حواء, اقتضت إن تعطى الى ادم واختلفت عن حقوق حواء وهي لعمري سر الحكمة هي ان لايتساوى اجر في كل اعمال البشر من نساء او رجال ولا حتى في الاعمال حيث لايتساوى عمل الطبيب مع الأجير ولا المدرس مع الجاهل وهكذا , ولذلك لا افضلية لآدم على حواء , لأن اللة لم يعطي افضلية حتى في الجسد الواحد لعضو على اخر , وكذلك الذكر والأنثى لا توجد افضلية لجنس على اخر بل الأثنان متساويان في الدعوة الى العمل الصالح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والاثنان متساويان في الأجر والثواب , ولذلك حتى جسد حواء بما يوجد عليه من خلقه تكوينية جعلها تتحمل واجبات لا يستطيع الرجل تحملها مع كل القوة والعضلات التي خصها اللة فيه , ولذلك كانت اعمالها بما يتناسب ودورها المرسوم من اللة سبحانة ولهذا اعطيت حقوقا" بما يتناسب ونوع ومقدار عملها وان لا افضلية لآدم عليها ولا هي على آدم الا بما فضل اللة لحكمة تقتضيها سر لا يعلمها الا هو سبحانة ولكن ليست لها علاقة بافضلية ادم على حواء كما يذهب الرجال في فهمهم للقرءان الكريم , بل هي بنفس مرتبة ادم ولاتقل عنه درجة في الأنقياد الى طاعة اللة خالق الكون والبشر وهي حكمة تقتضيها سر الخلق وقيام المجتمع الأنساني والأسري , وقد اعطي كل منهما حرية اتخاذ القرار والتصرف بحياتة كما يشاء في طاعة اللة ورضوانه ولا سلطة لأحدهما على الخر الا بما يحفظ التوازن في الأسرة وبقاء المودة والرحمة بينهما لأجل بناء اسرة انسانية وبالنتيجة مجتمع انساني .







مبدأ المساواة في الأسلام قبل ان يكون في الديمقراطية:

ان الأسلام قد اوضح في القرءان الكريم إن المرأة كيان انساني متكامل في جميع اجزاءه الأنسانية ودليله تشابة الأعضاء الجسدية وواجبات كل عضو مع اختلاف بعضها بسبب الدور الذي خلقه اللة سبحانة له , ويعني هنا دور الرجل في ان يكون رب الأسرة ودور المرأة في كونها الشريك في هذا الدور , وهي انسان لها الحق في التصرف والأختيار باستقلالية كاملة وهذا متأتي من تساوي خلقتها مع الرجل وان درجات التفضيل في بعض الجزئيات بينها وبين ادم هي ليست لأن تكون افضلية عليها او سلطة متسلطة ومطلقة للرجل عليها , وانما دور متكامل مع الرجل في الحياة الأنسانية .

ان الأختلافات بين ادم وحواء خلقيا" هي ليست بما يعطيه افضلية في المرتبة او الدرجة الخلقية بسبب ان الرجل قوام على المرأة وان المرأة ناقصة عقل ودين نتيجة بعض احكام القرءان التي فهمت بما يدغدغ بواطن عقل الرجل ونزعته الى القوة والتسلط , فكان قول اللة سبحانة وتعالى في سورة النساء الجزء 5
الاية 34 :

بسم اللة الرحمن الرحيم

الرجال قوامون على النساء بما فضل اللة بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ اللة

صدق اللة العظيم

وهي لعمري آية واضحة اذ القوامة هي لا تعني السلطة المطلقة والقوة والأفضلية عليها والا لما خاطب اللة بقولة " وبما انفقوا من اموالهم " ولعمري لايوجد وضوح اكثر من ذلك فلو كانت القوامة يعني الأفضلية والسلطة المطلقة للرجل عليها لما ساوى بينهم في الأنفاق من اموالهم فاللة سبحانه لم يقل من مال زوجها او ابيها او اخيها, انه اعتراف صريح بكون المرأة لها مالها المستقل لتتصرف به وتنفقه كيفما شاءت دون الرجوع الى القوامة تلك .

من هذه الاية اخذت عقول الرجال في ادعاء الأفضلية والسلطة المطلقة كون الرجل قوام على المرأة ومنها سلب الرجل كل حقوق المرأة الأنسانية وتساويها معه , وسلب قرارها المستقل كونها كيان انساني مثل الرجل , واصبح يفسر بما تهوى نفسه من اجل استمرار التدجين والسيطرة على مر العصور , واصبح لبعض الأحكام وقع خاص للأختلاف التشريحي بين جسد الكيانين بسبب دور كل منهما في الحياة كون المرا’ة هي اساس الاسرة وعليها تقع واجبات استمرار النسل الأنساني من الحمل الى تربية الجيل القادم في حياتهما وبسبب اختلاف التشريح الجسدي في ذلك تبعا" لهذا الدور الأساسي في استمرار الحياة وتكوين المجتمع اصبح الرجل يعيب عليها عدم قضاءها الصلاة المتروكة في الولادة والنفاس والحيض , ومن هنا اشتق الرجل فكرة ان المرأة ناقصة عقل ودين , وبما انه لايقع عليه واجب الحمل والنفاس فلاتقع عليه مثل تلك الاحكام , فهم ان ذلك هو كمال الدين تمييزا عن المرأة ولعمري هذا قصور في التفكير ان لم يكن نقصا" , واخذ مفهوم ان المرأة ناقصة عقل بسبب شهادة رجل بأمرأتين , وسنبين خطأ هذا التفكير وقصورة في اثباتات من القرءان والسنة والتفسير, فاخذ على نفسه الكمال والقوامة واخذ القرار المطلق والتسلط على المرأة بسبب تلك المفاهيم التي اعتبرها انه كامل الخلقة وان المرأة ادنى مرتبة وان القوامة تعطيه حق اخذ القرار عنها وفي تقرير طريقة حياتها وتصرفها في مالها وفي تقرير مصيرها عند الزواج وسلطة موافقته شرط لأتمام الزواج مع انه قرار مصيري ولو كان كذلك لأعطى اللة اليه القرار في تقرير التصرف في المال وكما سنرى في الشروح القادمة انشاء اللة.

كثر هن الآيات التي كانت فيها مساواة بين الرجل والمرأة في العبادات والمعاملات , بالحث على العمل الصالح والثواب له باجر وهن آيات عامة في النص ولم تخص الرجل او المرأة فقط بل الاثنان وبالتساوي
أي مساواة بالدعوة والثواب بين الأثنين , ولم تميز الرجل او المرأة في الثواب او في مقدار العمل الصالح اذا كانت هناك افضلية او مرتبة خلقية , وكذلك التساوي بالعقاب على العمل المنكر على الرغم من اختلاف الخلقة التكوينية لكل منهما بما رسم له من دور في الحياة , فطبيعة جسد المرأة وواجبها في الحياة فكان لها عبادة ومعاملة في معيشتها الدنيوية تتلائم وما هي عليه من خلقة تكوينية , وكذلك الرجل , ومن الآيات التي نستشهد بها على ذلك :

بسم اللة الرحمن الرحيم

يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالا"كثيرا" ونساء

صدق اللة العظيم

فهنا الأخبار واضح من كون خلق حواء من نفس المصدر الذي تم خلق ادم منه ولم يقل منشأ اخر اما الجسد فلا يؤخر من الحقيقة في شيء وسواء من ضلع ام من بقية الطين الذي خلق منه ادم وهو المرجح , فهنا الأخبار بالخلق من مصدر واحد فلا يبقي أي اثر لأعتبار حواء خلق ناقص سواء بالعقل ام بالدين وهو وان كان في حقيقة الأمر ان حواء لا تجب عليها الصلاة ولا الصيام في حالات انسانية هي فطرة اللة التي وضعها فيها لدور خلقت من اجله وهي حكمة اللة في خلقه ولا يجب القضاء فيما تركت , وهنا اعطاء رخصة لكيان انساني في حالة انسانية هي من صلب الفطرة التي وضعها اللة وليست باختيار حواء في عدم الصلاة والصيام في الحالات تلك , لأنه لها واجبات هي من اعظم الواجبات التي لها علاقة في سر وكينونة خلق هذا العالم والا لما وضعت الجنة تحت اقدام الأمهات , فلو كان هناك مرتبة دونية ونقص في الخلق بسبب تلك الحالات الأنسانية التي تمر بها حواء لما اعفاها من قضاء تلك العبادات ولم ياتي بعد ذلك فيضع اللة الجنة تحت اقدام الأمهات وهنا توضح هذه الخاصية عن عظمة ومقدار العمل العظيم للحمل والأنجاب والتربية , فهل يبقى مسوغ لأعتبار ذلك نقص في الدين , اما مسألة نقص في العقل فلا اعتقد هو فهم صحيح وتفسير صحيح لآية شهادة رجل وامرأتان , فتلك لها حكمة سنأتي على ذكرها انشاء اللة.

وهناك آية تكرر في ان خلق حواء وادم من نفس واحدة كما ذكر كتاب اللة العزيز :


بسم اللة الرحمن الرحيم

وهو الذي خلقكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع وقد فصلنا الايات لقوم يفقهون

صدق اللة العظيم

وهي لعمري دلالة واضحة من ان لكل له دوره والأثنان متساويان في الخلق فلا نقص ولاشائبة في خلق حواء الا الذي هو في مخيلة العقل الذكوري الذي يتوق الى التسلط والاعتزاز بالنفس اكثر من استحقاقها , فلا نقص في حواء وكما اخبر القرءان بذلك في سورة الملك الجزء 29 الآية 3 :

بسم اللة الرحمن الرحيم

تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير(1) الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايّكم احسن عملا وهو العزيز الغفور (2) الذي خلق سبع سماوات طباقا" ماترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى في من فطور(3)

صدق اللة العظيم



وكذلك قال الله سبحانة وتعالى في كتابة العزيز في تمام الخلقة لحواء وادم كما ذكر في سورة المؤمن الجزء24 آية 64 :

بسم الله الرحمن الرحيم

الله الذي جعل لكم الأرض قرارا" والسماء بناءا" وصوركم فاحسن صوركم ورزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين

صدق الله العظيم

وهي ايضا" صريحة وواضحة " وصوركم فاحسن صوركم " من تمام الخلقة لا عيب ولا نقص فيها ,
مكانة المرأة في الأسلام لا كما يراها الرجل بعدم اهلية المرأة في حكم نفسها واخذ استقلاليتها من سلطة الأب والأخ والزوج في حدود شرع اللة , بل هناك الكثير من الآيات القرءانية التي تعطي المرأة استقلالية تامة في حرية التصرف في شؤون حياتها واستقلالية قرارها بما لا يتنافى مع صيانة روابط الأسرة ومكانة كل فرد مكون لها , ان افضلية الرجل على المرأة كان فهم خاطيء وكلام غش اراده الرجل لسلب ارادة واستقلالية حواء , مع ان اصل الأسرة والمجتمع هو المرأة , فالرجل هو الجنس الأساس والمرأة هو الجنس المكمل فبدون الجزء المكمل لا تكتمل مفاصل الحياة وتكوين الأسرة والمجتمع , ان الفوارق التي اتخذها الرجل في تكوين الفهم الخاطيء لدرجة الأفضلية والمرتبة الأنسانية للمرأة وسلبها حريتها واستقلالها هي فوارق قد اثبتها العلم وقبله القرءان الكريم في ان تلك الفوارق لا تعني التميز للرجل بل تكامل الأدوار بينهما في انشاء اسرة ومجتمع وحياة متناسقة ومكملة للأخر فبدون التكامل لا تستوي حياة ودور ايا" منهما , وللأثباتات العلمية عن ذلك هي كثيرة واصبحت اكثر وضوحا" حسب الحقائق العلمية والطبية لكن هذه الفوارق لا علاقة لها بافضلية جنس على اخر او لها علاقة بنقص خلقة احدهما دون الأخر , فان لقانون الخلقة والفوارق لها قصد اخر في ذلك , فقد اوجد اللة سبحانة تلك الفوارق حسب الدور المناط لكل منهما لأجل توزيع الأدوار والمسؤوليات ومن اهدافها تقوية الروابط العائلة وايجاد المودة والرحمة كاساس لنواة الحياة الزوجية وتكوين الأسرة والمجتمع , وعلى ضوء ذلك تقررت الحقوق والواجبات , ومن هنا ياتي دور قوامة الرجل على المرأة وهو بالنتيجة دور لقيادة الأسرة اذ من المعروف ان أي كيان انساني سواء عائلي او عمل مؤسساتي لاينجح اذا تواجد فيه مكانين للقيادة والسير به نحو النجاح وهو شبيه بالفوارق بين اعضاء جسد الرجل والمرأة وايضا" هو شبيه للفوارق بين اعضاء الجسد الواحد في كل جنس , فلم يكن هناك افضلية لعضو على اخر ولا لمكانة القلب كافضلية على باقي اعضاء الجسد , فالخلل في أي عضو بالنتيجة سيصيب بالشلل والألم باقي الجسد ويجعلة غير قادر على اتمام وظائفه على اكمل وجه .

ان التأريخ يشهد بوجود نساء اصطفاهن اللة سبحانة وتعالى على باقي الرجال والنساء , ولم يخبر عنهن انهن كنّ ناقصات العقل والدين , والخلقة , بل اصطفاهن لعملهن المتكامل سواء في العبادات او في المعاملات والتي ميزتهن عن سائر النساء والرجال في ذلك الزمن بما فيهم الأنبياء والأولياء , ومنهن فاطمة الزهراء صلوات اللة عليها وسلامة فهي التي قال فيها سيد الأنبياء والبشر صلوات اللة علية وسلامة على آله وسلم " فاطمة سيدة نساء العالمين " أي من الأولين والأخرين ولم يميزها او يدني مرتبتها من الأخرين سواء الأنبياء او الأئمة , كيف وهي ام الأئمة الطاهرة الصديقة والتي طهرها اللة وهنا انتفت نقص العقل ونقص الدين بامر اللة سبحانة وكذلك باقي النساء فما عندهن من فرض عدم قضاء الصلاة والصيام في وقت من الأوقات فهو بامر اللة تعزيزا لدورها في كونها الأساس في تكوين الأسرة والمجتمع ولعمري هو دور لا يقل عظمة ولا اهمية عن دور الرجل في اكمال الأساس الشرعي في تكوين تلك الأسرة , ومن تلك النساء ايضا" مريم بنت عمران التي اصطفاها ربها كما ذكر القرءان الكريم :

" يا مريم ان اللة اصفاك وطهرك واصطفاك على العالمين "

وكما في قولة سبحانة وتعالى :

" يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن "

وجعلهن امهات المؤمنين وهو دور عظيم لهن , فهذه المكانة الألهية لم يكن يؤتيهن اللة سبحانة تلك المكانة ولهن نقص في العقل والدين والخلقة , فلا نقص في اساس الخلقة لحواء ولو كان كذلك لما وصلت حواء الى نفس الأدوار التي يؤديها الرجل , لما وصلت الى ان تصبح الطبيبة والمهندسة والمدرسة والعاملة وفي يومنا هذا حتى جندية في الحروب تؤدي دورا" متكاملا كما في حياتها الأسرية وتنجز الواجبات التي تناط بها كما ينجزها الرجل عند تكليفه بنفس الأعمال دون ان يعيقها طبيعة تكوينها الجسدية من اتمام تلك الأعمال على اكمل وجه , وهي اعمال تنوعت من الأعمال العنيفة الى التي لاتتطلب جهدا .

ان المساواة بين حواء وادم ذكرها القرءان الكريم في كثير من الايات سنوردها هنا للدلالة , كبقية مساواتها في الدعوة الى الأسلام والعمل الصالح وحصولها على نفس القدر من الثواب والأجر والمكانة في الجنة دون تمييز عن ادم ولا حصول ادم على مكانة اعلى لأنه كامل العقل والدين وحواء ليست كذلك وفق مفهوم العالم الذكوري المطلق :

جاء في سورة الحديد الجزء 27 الآية 12 :

بسم الله الرحمن الرحيم

يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين ايديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم
صدق اللة العظيم

وهذه آية صريحة في تساوي النور في حالة الأيمان في كلا الطرفين ولم يميز الله ادم في جزاءه لأنه كامل الدين والعقل وحواء وفق المفهوم الذكوري ليست كذلك, هنا تساوى الاثنان في الدعوة الى العمل الصالح وتساوي الثواب والأجر .

وفي سورة النجم الجزء 27 الآية 45 :


بسم الله الرحمن الرحيم

وإانه امات وأحيا ( 26 ) وانه خلق الزوجين الذكر والأنثى (27)

صدق الله العظيم

وهنا توضح الآية تساوي الخلق للرجل والمرأة وتساوي الخلق يقتضي وجود كان انساني مستقل وان اختلفت وظائف كلٌ منهما في الحياة , أما الفروقات الجسدية فهي لكل وظيفته التي خلق لها , بل اخر الأثباتات العلمية أن طريقة تكاثر الجنس البشري بالزواج كنتيجة اثبتت إن التكاثر والتوالد المعروف بتلقيح البيضة الأنثوية من الخلية الذكرية سواء كان في الحيوانات أم في البشر , فان كل خلية تحمل جينات وراثية ( كروموسومات ) متساوية من الجهتين , من الرجل والمرأة ولم تكن ناقصة من أي طرف , ومع التلقيح تتحد الجينات لتكون جينات الوليد الجديد بصفاته المنقولة من الجهتين كون الجينات مأخوذة بالتساوي من الطرفين المسببين لهذا التلقيح المتزاوج , وبعد ذلك فان الأنقسام والتكاثر يتم فقط في البيضة الأنثوية ,أما نقل الجينات هي فقط كعوامل تنقل الصفات للأبوين في الجنين الناتج بعد التكاثر والأنقسام في الخلية الأنثوية , فلم يحصل تكاثر وانقسام في الخلية الذكرية , بل كل المادة المنقسمة هي من مكونات الخلية الأنثوية , أما الخلية الذكرية فواجبها التلقيح ونقل الكروموسومات الوراثية للذكر الى داخل الخلية الأنثوية فقط , وهذا أولى أن يقال أن أصل الخلية التكوينية للجنين هي من الأنثى بمعنى اخر ان النقص الحاصل هو في الخلية الذكرية , ولكان القول إن الأساس هو الأنثى وليس الذكر , وهذا أيضا" غير صحيح لأن في الأساس هو تكامل الأدوار في بدء التكوين والتكاثر ,كما ورد في الآية القرءانية " صوركم فأحسن صوركم وهي آية شاملة غير مخصوصة بالرجل فقط أو بالمرأة فقط .

ذكر الله تعالى في كتابة العزيز سورة آل عمران الجزء 4 الآية 195 :





بسم الله الرحمن الرحيم

فاستجاب لهم ربهم اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر أو انثى بعضكم من بعض

صدق الله العظيم
ذكر الزمخشري في تفسيره لهذه الآية :
إني لا أضيع قريء بالفتح على حذف الياء وبالكسر على ارادة القول , وقريء لا اضيع بالتشديد ( من ذكر او انثى ) : بيان لعامل بعضكم من بعض أي يجمع ذكوركم وإناثكم من أصل واحد , فكل واحد منكم من الأخر أي من أصله أو كأنه من فرط اتصالكم واتحادكم وقيل المراد وصلة الإسلام , وهذه جملة معترضة بينت بها شراكة النساء مع الرجال فيما وعد الله عبادة العاملين

وأقول هي بيان للأصل المتساوي للذكر والأنثى , وتساوي في الدعوة الى العمل وتساوي في الأجر والثواب , كل حسب عملة وطاعته لله تعالى لما هو واجب فيما يخص كل جنس وطبيعته الإنسانية , فلم ينتقص عدم صلاة حواء في الأوقات التي تكون فيها مرخصة فيها بعدم الصلاة والصيام , وعدم قضاءها للفروض الدينية الواجبة بعد انقضاء الأوقات التي رخصها لها رب العالمين , لم ينتقص من مقدار الأجر والثواب , أي الفروق هنا تلاشت بالثواب , وهذا تأكيد من الله سبحانة بقولة " إن اكرمكم عند الله اتقاكم"
ولم يقل بزيادة الثواب للعامل منهما بسبب الفروقات التكوينية بين الأثنين وكون الرجل كامل العقل والدين , وزيادة الثواب للذي هو اعلى مرتبة بكمال العقل والدين مما يؤدي الى ثوابة بأجر اعلى كون المرأة عندها نقص في الدين بسبب عدم الصلاة في الأوقات المذكورة وعدم قضاءها مافات .

وجاء في تفسير الطبري للآية اعلاه , حيث ذكر الطبري في تفسيره :

قال ابو جعفر : يعني تعالى ذكره : فأجاب هؤلاء الداعين بما وصف من ادعيتهم أنهم دعوا به ربهم فاجابهم إني لا أضيع عمل عامل منكم عمل خيرا" ذكر كان أم انثى , يذكر أيضا" انه قيل لرسول الله صلعم وآله مابال الرجال يُذكرون ولا تذكر النساء في الهجرة فانزل الله تعلى هذه الآية .
وذكر الطبري ايضا" عن محمد بن بشار قال : حدثنا سفيان عن أبي نجيح عن مجاهد قال : قالت أم سلمة
زوج النبي صلعم وآله الطيبين : قالت : يا رسول الله تُذكر الرجال في الهجرة ولا نُذكر نحن : فنزلت هذه الآية .

ومن تفسير الآية عند الأثنين الزمخشري والطبري , وهما من اعلام المفسرين عند أهل السنة والجماعة , نلاحظ إن تفسيرهم واضح من ناحية الهدف والمعنى , من تساوي الرجل والمرأة في الثواب والموعدة بالجزاء الحسن للعمل الطيب وتساوي العقاب للعمل السيء , وكلاهما دون زيادة على احد أو اقل لطرف على أخر , ولم يعطي الرجل جزاءا" مضاعفا" أو اقل مقدار ولا للمرأة أيضا" نتيجة كون الرجل كامل العقل والدين وكون المرأة عكسه , بل الأثنان متساويان في الدعوة الى عمل الخير ومتساويان في الجزاء والثواب .

إن القول بافضلية الرجل على المرأة طبقا " للمقولة تلك من نقص في العقل والدين عند المرأة هو من اختراعات الرجل وافتراضات خاطئة مبنية على فهم خاطيء استنادا" للآية التالية في سورة البقرة الجزء 3 الآية 282 :

بسم الله الرحمن الرحيم

فان كان الذي عليه الحق سفيها" أو ضعيفا"أو لايستطيع أن يُمل فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فان لم يكونا رجلين فرجل وامرأتين ممن ترضون من الشهداء إن تظل إحداهما فتذكر احداهما الأخرى

صدق الله العظيم


فهذه الآية اخذ معظم الرجال على كمال العقل عند الرجل ونقصانة عند المرأة .
إن تفسير الآية هذه للمفسرين الأثنين باجمعه يدور حول مفهوم بعيد عن سبب الحكمة من جعل شهادة رجل بامرأين بهذه الكيفية , وهل يعقل نقصان العقل عند المرأة ومنهن من وصلت الى اعلى المراتب العلمية والدينية , وعملن بكل المهن التي يعملها الرجل , فاذا كانت ناقصة عقل ودين ووصلت الى المراتب العلمية التي وصلها الرجل وانجزت نفس الأعمال التي يقوم بها الرجل , لعمري حري القول انها هي لها مرتبة اعلى من الرجل وافضلية على الرجل كونها قامت بما يقوم به الرجل وهي ناقصة العقل والدين , وهذا يتنافى مع قانون الخلق الذي اخبرنا القرءان عنه , فلاافضلية لأحد على اخر بل تكامل الأدوار وكما اخبر اللة تعالى بقولة
" إن اكرمكم عند اللة اتقاكم " , فهذا دليل على تساوي الخلق والثواب والعقاب للعمل الذي يقوم به كل منهما , فاكرم الخلق عند اللة هو من يعمل صالحا" مطيعا" لربه ملتزما بشرائعه وكما هي مطلوبه منه حسب دوره الأنساني وهذا ما يريده خالق الكون رب العالمين حيث قال امام الوصيين "اعبد اللة كما يريدك ان تعبده لا كما تريد انت ان تعبده " , وبسبب الدور المناط لكل منهما , حددت الحقوق والواجبات لكل منهما مع تساوي الثواب والعقاب .

التساوي في الدعوة الى العمل الصالح والتساوي في الثواب في مدلول سورة الفتح الجزء 26 الآية 5 :

بسم الله الرحمن الرحيم

ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفّر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزا"عظيما

صدق الله العظيم

وفي سورة التوبة الجزء11 الآية 71 :

بسم الله الرحمن الرحيم

والمؤمنون والمؤمنات بعضهم اولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون اللة ورسولة اولئك سيرحمهم اللة ان اللة عزيز حكيم ( 11 ) وعد اللة المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من اللة اكبر ذلك هو الفوز العظيم

صدق الله العظيم

وفي مدلول الايتين اعلاه نرى تساوي الدعوة الى اقامة الصلاة وايتاء الزكاة والعمل بالمعروف والنهي عن المنكر وتساوي الثواب في الجنة , فلم يكن عدم قضاء الصلاة والصيام في الأوقات التي رخصَها اللة للمرأة من ان يكون ثوابها اقل من الرجل طبقا" لأعمالة التي بحكم ذلك تكون اكثر من المرأة , ولكن هي الحقيقة في تساوي الحقوق والواجبات لتساوي الخلقة ولا وجود لأفضلية احد الطرفين على الأخر , وكون عدم قضاء مافات من عبادات للمرأة في اوقات الرخصة التي وهبها اللة لها لاتعني نقصان في الدين او العقل والا لما دعاها الى العمل بنفس القدر الذي دعا فيه الرجل بنفس المقدار .
وفي مدلول الآيتين اعلاه نجد ايضا" ان الولاية والقوامة ليست بالمفاهيم التي يريدها الرجل والا لما ذكر اللة سبحانة "بعضهم اولياء بعض " أي تساوي حتى الولاية بين الرجل والمرأة وهي هنا عمومية ولا تخص طرف دون الأخر , ومن هنا تاتي مسألة ولاية الرجل هي ليست مطلقة كما يريدها الرجل , بل في المواضع التي خصها اللة في قيادة الأسرة والمجتمع بحكم خلقته التكوينية التي جبلت على الصعاب والأعمال العنيفة التي تتطلبها صياغة الحياة البشرية , وكون المسألة ايضا" تدخل في كينونة تكوين الرجل وكيفية قيادته لرجل اخر حيث نعلم ان الرجل بسبب طبيعته التكوينية والعقلية يصعب انقيادة للمرأة ويصعب للمرأة السيطرة على مجتمع فيه الذكور لما يتطلبه من قوة ومركزية وتوجيه ومن حزم وردع للخارج على الشرعية , وكون في كثير من الحالات المجتمعية تحتاج الى دفعها بالقوة وهذا ما لايتوفر في طبيعة الخلقة التكوينية عند المرأة بحكم الدور النبيل لها في الأسرة والمجتمع , وكونها تمثل جانب الحنان والمودة والرحمة ليسكن اليها الرجل حيث تساوى الرجل مع المرأة حتى في جانب المودة والسكون اليها والعكس صحيح , وايضا" كمؤشر على الدور التكاملي للرجل والمرأة بالتساوي بقولة تعالى " هن لباس لكم وانتم لباسن لهن " , ولم تتوفر تلك القوة والردع لدى المرأة كون الدور المرسوم لها في الحياة هو الجانب الوادع والحنين للزوج والأبن ,ولو توفرت لديها لأنتفت المودة والحب والرحمة بين الرجل والمرأة واصبح عالمنا عالم القوة والحروب والقسوة مع العلم نجد اليوم كثير من الرجال ينقادون للمرأة وها دليل على تساوي الشخصية لكن غالبا" ماتكون المرأة من ذلك النوع منفرة من قبل المجتمع الذكوري , اما كون للذكر مثل حظ الأنثيين فذلك لأسباب اقتصادية واجتماعية والا لماذا جعل اللة كل جوانب الحياة والمعيشة للأسرة من الزوجة الى الأبناء تقع على عاتق الرجل وهو كفيل بتوفيرها للزوجة والأبناء , حتى لو كانت المرأة لديها من المال والثروة ما يفيض على الأخرين , حتى وان امتلكت المرأة الثروة فلا يحق للزوج ولا الأخ ان يكون مسؤولآ على مالها ولا التصرف فيه الا باذنها وبموافقتها ومن هنا تظهر جانب القوامة في أي شيء تكون , اذا كانت على كيان المرأة ام قوامة معنوية لاتعني الغاء المرأة ومصادرة استقلاليتها وقرارها .
لم يميز الاسلام بين الرجل والمرأة حتى في الدعوة الى الجهاد ولم يعطيها ميزة الجلوس وعدم الجهاد بل دعاهما الى الجهاد دون تمييز لكن تبقى حتى في هذه المسألة يجب ان توكل الى المرأة الأعمال الجهادية بما يتناسب وخلقتها التكوينية .

مما جاء في سورة البقرة الجزء 3 الآية 282 :

بسم الله الرحمن الرحيم

فان كان الذي عليه الحق سفيها" أو ضعيفا"أو لايستطيع أن يُمل فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فان لم يكونا رجلين فرجل وامرأتين ممن ترضون من الشهداء إن تظل إحداهما فتذكر احداهما الأخرى

صدق الله العظيم


وهي التي استند عليها في نقصان عقل المرأة ولذلك تكون القوامة للرجل عليها كما هو عليه اليوم من سلب الأرادة والقرار والحرية والمال , مع انه ما قصد من الاية ذلك بل لحكمة ارادها اللة , جاء في تفسير الطبري للاية في الجزء 62 حيث ذكر عدة مصادر وقراءات مختلفة فيما بينها بالحركات الأعرابية كالفتحة والضمة والتشديد وما الى اخره ومن ضمن ما قال في تفسيره للاية :
وقرأ ذلك اخرون " احداهما فتذكر احداهما الأخرى " , ان قوله تضلّ ورفع تذكر وتشديد الكاف كأنه بمعنى ابتداء الخبر عما تفعله المرأتان إن نسيت احداهما شهادتها ذكرتها الأخرى من تثبيت الذاكرة الناسية , وتذكيرها ذلك وانقطاع ذلك عن ما قبله ومعنى الكلام عند قاريء ذلك " واستشهدوا بشهيدين من رجالكم فان لم يكونا رجلين فرجل وامرأتين ممن ترضون من الشهداء فان ضلّت احداهما ذكرتها الأخرى " , على استئناف الخبر عن فعلها ان نسيت احداهما شهادتها من تذكير الأخرى منهما صاحبتها الناسية " , ولعمري هذا لا يعني شيء ولا يغير من قصد الآية الأصلي من ان شهادة رجل وامرأتين لاتعني افضلية وقوامة مطلقة , بل مما كانت الأشياء يجب ان تكون على مسمياتها , ولايوجد سبب لتشريع ذلك الا لحكمة الهية لا علاقة لها بقضية نقص عقل المرأة وهو ما تم نفيه سابقا" بل لأن الخلقة التكوينية للمرأة ولينها وعاطفتها قد يؤثر عليها المدعى علية او المدعي ولذلك قد يتطلب وجود امرأتين مما لايجعل هناك شك اذ لا يعقل تاثير أيا" من المتخاصمين على المرأتين ولذلك كانت وجود شهادة امرأة اخرى مع الأولى .
وذكر الطبري في تكملته للتفسير : وهذه قراءة يقرؤها الأعمش ومن اخذها عنه , وانما نصب الأعمش تضل لأنها في محل جزم بحرف الجزاء وهو تأويل الكلام على قراءته ان تَضَلْ فلما اندغمت احدى اللامين في الأخرى حركها الى اخف الحركات ورفع تُذكر بالفاء لأنه جواب الجزاء .
قال ابو جعفر : والصواب في القراءة عندنا في ذلك قرأه بفتح أن من قوله أن تضل احداهما وبتشديد الكاف من قوله فتذكر احداهما الأخرى ونصب الراء منه بمعنى فان لم يكونا رجلين فليشهد رجل وامرأتان ان ضلّت احداها ذكرتها الأخرى , واما نصب فتذكر فبالعطف على تضل وفتحت أن بحلولها في محل كي وهي موضع الجزاء والجواب بعده اكتفاء بفتحها اعني بفتح أن من كي ونسق الثاني اعني فتذكر على تَضَلّ ليعلم الذي قام مقام ما كان يعمل فيه وهو ظاهر , قد دلّ عليه وادى عن معناه وعمله أي عن كي وانما اخترنا ذلك في القرّاء لأجماع الحجة علية من قدماء القرّاء والمتأخرين على ذلك وانفراد الأعمش ومن قرء قراءته في ذلك بما انفرد به عنهم ولايجوز ترك قراءة جاء بها المسلمون مستفيضة بينهم الى غيرها .
اما في تفسير ابن كثير في تفسيره للاية جاء فيه في الجزء 1 الصفحة 334 :

وقوله ( واستشهدوا شهيدين من رجالكم ) امر بالشهادة مع الكتابة لزيادة التوثقة ( فان لم يكونا رجلين فرجل وأمراتين ) وهذا انما يكون في الأموال ومايقصد به المال وانما اقيمت المرأتان مقام الرجل لنقصان عقل المرأة وذكر حديث في صحيح مسلم عن رسول اللة وقوله صلعم وآله اجمعين يبين فيه قول الرسول ان النساء ناقصات عقل ودين .
ان ابن كثير ذكر ما فسره هو ودعمه بحديث ضعيف السند حيث لا يعقل ان يخالف رسول اللة القرءان او احاديثه في اماكن اخرى بحق نساء اخريات من كمال عقولهن , فكيف بابن كثير وزوجة الرسول ام المؤمنين خديجة بنت خويلد رضوان اللة عليها, هل هي ناقصة عقل ؟؟ لا واللة فان عقلها ما يعادل ويزن جميع رجال مكه في وقتها ورجحان عقلها وتفكيرها على كل جهابذة عقول الرجال من مشركي مكة ومن كثير من الصحابة , ام كيف بابن كثير وفاطمة الزهراء صلوات اللة عليها وسلامة وهي التي طهرها ربها وقال الرسول عنها " فاطمة بضعة مني " فكيف تكون البضعة ناقصة عقل ودين وهي المشهورة ببلاغتها وحصانة تفكيرها وحصافتة على كثير من الرجال في زمانها وقول ابيها صلعم وآله " فاطمة بضعة مني من احبها فقد احبني ومن ابغضها فقد ابغضني ومن ابغضني فقد ابغض اللة " وهو حديث قد ورد في اغلب الصحاحات , فهل تلك هي ناقصة عقل ودين؟؟ وكيف يغضب اللة ورسولة لغضبها ان كانت هي ناقصة عقل ودين ؟؟ .اما الزمخشري فقد اورد تفسيره للآية في الجزء الأول " لم يذكر شيئا" عدا تفسيرة لنفس منطوق الآية كاملة " .
واقول لعمري كل ماذكر من التفاسير فيها الخطأ الكبير والجلل في فهم الآية كما اوردوها في تفاسيرهم , ولو كان كذلك فهو مناقض لكثير من الآيات الكريمة , فكل الايات دلت على تمام الخلقة والتكوين وحسن الصورة للرجل والمراة بدليل تساوي الامر بالعمل وتساويهم بالجزاء فكيف تكون الأفضلية للرجل على المرأة وفي النساء من اوحى اللة لها كما ذكر اللة في كتابة العزيز عندما ضرب لنا مثلا في أم نبي اللة موسى عليهما السلام في سورة القصص الجزء 7 الآية 20 :

بسم الله الرحمن الرحيم

واوحينا الى أم موسى أن أرضعيه فاذا خفت عليه فالقيه في اليم ولاتخافي ولاتحزني إنا رادّوه
اليك وجاعلوه من المرسلين
صدق الله العظيم

فهنا ام موسى عليها السلام امرأة اوحى اللة اليها ولم يوحي لرجال كثر من المؤمنين في زمانها وإن لم يرسلها كنبية بسبب القدرة الجسدية لمهام الرسالة وما تتطلبة من اسلوب دعوة وقيادة لمجتمع من الرجال المعاندين الذين تأخذهم العزة بالأثم ذوو الأجساد العضلية والعقول التي لا تتقبل ما هو ياتي من السماء فما بالك بواسطة نبوة امرأة في مجتمعات بدائية , ونلاحظ الآية , فلا يخفى على عن مافي العبارة من دلالة على مكانة ام موسى عليهما السلام اذ يوحي اللة لها جل جلالة وهي امرأة .

وكذلك تحدث القرءان عن مريم بنت عمران عليها السلام ام نبي اللة عيسى عليهما السلام , وكيف كانت تكلمها الملائكة في المحراب , وكيف كانت ياتيها رزقها من السماء , حيث يدل هذا على مابلغته من مكانة عند ربها عالية , حتى ان نبي اللة زكريا الذي كفلها عليهما السلام احتار في امرها وتجاوزته هي في المرتبة الربانية .

وفي الأسلام هناك نساء صالحات قانتات للة طائعات للة ورسولة ومنهن خديجة بنت خويلد زوج النبي صلعم وآله وهي من احبهن اليه , بلغت من المكانة ورجاحة العقل مالم يبلغه احد من الصحابة , وكذلك فاطمة الزهراء صلوات اللة عليها وسلامة , وحديث رسول اللة عنها " فاطمة ام ابيها " للدلالة على المرتبة التي بلغتها فاطمة الى درجة ان تكون ام ابيها .

ان الأسلام اشار كذلك وفي ايات كثيرة بان الجزاء في الأخرة لايرتبط بالمرأة دون الرجل بل الاثنان متساويان في الدعوة الى العمل الصالح ومتساويان في الثواب والعقاب ثم يضع القرءان الى جانب كل رجل عظيم امراة عظيمة فيذكر بكل تعظيم وتقدير زوجات آدم وابراهيم وام موسى وعيسى عليهم السلام وهن نساء صالحات طائعات للة وذكر ايضا" عن نساء غير صالحات كما ذكر الرجال , ذكر زوجات نوح ولوط عليهما السلام , ذكرهن على انهن كنّ زوجات غير صالحات ولكن اشار الى أمرأة فرعون على انها امرأة عظيمة ابتليت برجل كافر وكان القرءان قد حفظ في قصصة التوازن بين الرجل والمرأة ولم يقصر قي ذكره على رجال صالحين او نساء صالحات او رجال كافرين او نساء غير صالحات حيث يدل هذا على ان الأسلام لا يرى فرقا" بين الرجل والمرأة في العمل الصالح او الدعوة الى الرسالة وفي ممارسة الدور الرسالي مع النبي المرسل حتى وإن لم يرسل أمرأة نبية , فلايرى افضلية للرجل على المرأة والا لما دعا بصورة متساوية ومتكافئة للأثنين الى العمل الصالح وساوى في الثواب والعقاب وان الرجل والمرأة في العبادات متساويان وفي الثواب في الأخرة , كما وردت في آيات كثيرة ومنها في سورة النساء :

بسم اللة الرحمن الرحيم

يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالا"كثيرا" ونساء

صدق اللة العظيم

وهنا يذكر اللة سبحانة وتعالى وبوضوح تام انه خلق الأثنين الرجل والمرأة من نفس واحدة أي من طينة الرجال وهو من طينة ادم عليه السلام , كما ذكر في سورة آل عمران انه خلق الزوجه من جنس الزوج وكان نزولهم الأثنان آدم وحواء وهبوطهم من الجنة الى الأرض بسبب وسوسة الشيطان لكلاهما وليس لحواء دون آدم حيث المعلومة الخاطئة من أن سبب نزول ادم وحواء ان حواء وسوس لها الشيطان وهي اغوت آدم عليه السلام في عمل ما نهاهما اللة منه , والآيات الدالة على ان الشيطان وسوس لهما الأثنان بدرجة متساوية , ذكر في كتاب اللة العزيز في سورة الأعراف آية 22 :

بسم اللة الرحمن الرحيم

فوسوس لهما الشيطان

صدق اللة العظيم

وفي سورة العراف الآية 20 :

بسم اللة الرحمن الرحيم

فدلاّهما بغرور

صدق اللة العظيم

وفي سورة الأعراف الآية 21 :


بسم اللة الرحمن الرحيم

وقاسمهما اني لكما من الناصحين

صدق اللة العظيم


وهي لعمري آيات واضحة كل الوضوح ان وسوسة الشيطان لعنة اللة عليه كانت للأثنان بدرجة متساوية وليس للمرأة دون الرجل .
ان الأسلام بين ان لا افضلية ولا مرتبة اعلى للرجل على المرأة ولا المرأة على الرجل , ولا هي خلقت فقط من اجل الرجل لتكون تحت قوامتة ومعاشرتة فقط , وانما خلق الأثنين لجعل سر الحياة فيهما الأثنان بصورة متساوية كما ذكر اللة يبحانة في كتابة العزيز في سورة البقرة الآية 187 :
بسم اللة الرحمن الرحيم


هن لباسٌ لكم وانتم لباسٌ لهن


صدق اللة العظيم


حيث نرى هنا في هذه الآية قد قدم النساء على الرجال وفي مساواة المرأة في كونها بنفس الدرجة التي عليها الرجل من مكانة في كون احدهما مكمل للأخر , وحيث يثبت مرة اخرى على التعامل بشكل متساوي ومتوازن مع الأثنان الرجل والمرأة .

ان فلسفة الأسلام حول علاقة الرجل بالمرأة وحقوق كلٌ منهما ومسألة الحقوق والواجبات هي مسألة اخلاقية اكثر من كونها افضلية , فالأسلام ينظر الى المرأة والرجل كل منهما انسان متكامل الأنسانية ويتمتعان بنفس الدرجة الأنسانية ونفس الحقوق , ولكن الأسلام بين إن المرأة تختلف عن الرجل من الناحية التشريحية وهذا متأتي من الدور الذي رسم لها فعالم الرجل غير عالم المرأة وهناك اعمال تناسب احدهما ولا تناسب الأخر ومن هنا كانت الفروقات اولوية القيادة والتسيير لمختلف شؤون الحياة , ان الرجل والمراة متساويين في سباق الحياة الأجتماعية , فكلاهما له الحق في العمل والسعي في اكتساب الرزق والعمل الصالح ولم يعطي حق لأحد دون الأخر وللدلالة على ذلك نورد الآية 33 من سورة النساء :

بسم اللة الرحمن الرحيم


ولا تتمنوا ما فضل اللة بعضكم على بعض () للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن وسألوا اللة من فضله

صدق اللة العظيم

وهي هنا واضحة كل الوضوح في السعي المتساوي في طلب العمل وفي اكتساب الرزق مما يسأل اللة من فضله في الرزق على عباده وحالة التساوي واضحة كما لا يعطي الحق للرجل سواء كان اخ او زوج في تملك ما تكتسبة المرأة من عملها , ولحالة التساوي في حق العمل وفي الثواب على العمل ايا" كان نوع العمل , كما ذكر الله تعالى في كتابة العزيز سورة آل عمران الجزء 4 الآية 195 :

بسم الله الرحمن الرحيم

فاستجاب لهم ربهم اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر أو انثى بعضكم من بعض

صدق الله العظيم


ومن الظلم مساواة المرأة وتكليفها في نفس الأعمال التي يقوم بها الرجل الا اذا كان اضطرارا" لذلك , فيجب مراعاة الحالة التشريحية والتكليف بما يتناسب والطبيعة الجسدية لكل منهما وبسبب ذلك كان التفاوت في نوع الأعمال التي يتم تكليف كل منهما .




حرية المرأة في اتخاذ القرار والأستقلالية :

إن من الصحيح قول إن الأسلام هو اول شريعة انصفت المرأة من ناحية حقوقها وواجباتها واعطتها حقوقها كاملة , واعطتها الحرية الكاملة في اتخاذ القرار , بل لقد اعطى الأسلام المرأة الأستقلال الكامل الشخصي والمادي لكونهما مترابطان , والآيات التي تبين ذلك كثيرة كما هو مذكور في القرءان الكريم :
جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 5 الاية 124 :

بسم الله الرحمن الرحيم

ومن يعمل صالحا" من ذكر او انثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يُظلمون نقيرا

صدق الله العظيم

و ورد الآية 33 من سورة النساء :

بسم اللة الرحمن الرحيم


ولا تتمنوا ما فضل اللة بعضكم على بعض () للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن وسألوا اللة من فضله


صدق اللة العظيم

ففي الايات السابقة حالة التساوي واضحة بين الرجل والمرأة في الطلب للعمل الصالح والثواب ولكل مايكتسبة وهو من حقوقه المتأتية نتيجة عملة , ولم يجعل المرأة تابعة للرجل في العمل وفي الأجر بل لكل طرف ما يكتسبة نتيجة اعمالة سواء الدنيوية او الشرعية , وهذا هو الأستقلال الشخصي في العمل وفي السعي له وفي استحقاق الأجر منفردا" كحق من حقوقة , اما فيما يخص الاستقلال المادي , لقد اعطى الاسلام الأستقلال المادي للمرأة ولا يحق للرجل التصرف بما هو ملك شخصي لها , الا في حالات الأجازة الشرعية في طلب ذلك , وازال عنها سلطة الرجل في التصرف في مالها الشخصي سواء الناتج من عملها او الذي ورثته , وازال عنها الأنفاق على الأسرة وعلى نفسها ضمن الحقوق والواجبات الأسرية وجعل نفقتها على الزوج حتى وان امتلكت المال كثروة شخصية لها , ان الأسلام اعطى المرأة الحق في العمل واكتساب الثروة الشخصية لها كما تقتضيه الغريزة ولكن ليس بالشكل الذي يسلبها ضرورات دورها الأنساني , وكف يد الرجل عن المساس باي ثروة شخصية وما تمتلكه كحق شخصي لها وجعل الأنفاق والمعيشة مكفولة لها على يد الرجل سواء كان اب او اخ او زوج وهذا هو بيان العدالة الالهية في جعل للذكر مثل حظ الأنثيين , كون الرجل يقع على عاتقه مسألة التكفل بالأنفاق وتأمين اسباب المعيشة والأنفاق على الزوجة والاخت والأم حيث الرجل لا يعاني ما تعانية المرأة من حمل وولادة وارضاع وتربية الأبناء مما يوهن قدرتها على السعي لطلب العمل والرزق وامتلاك المال اللأزم لأسباب معيشتها , ولذلك جعل نفقتها على الرجل وان كانت تمتلك المال , ولا يحق له التصرف بمالها الشخصي الا بموافقتها واذنها وسنرى ذلك في الآيات التالية ذكرها :





جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 4 الاية 7 :

بسم الله الرحمن الرحيم

للرجال نصيب مما تركة الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قلّ عنه او كثر نصيبا" مفروضا

صدق الله العظيم

جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 4 الاية 4 :

بسم الله الرحمن الرحيم

وأتوا النساء صدقاتهن نِحلة فأن طبن لكم عن شيء منه نفسا" فكلوه هنيئا" مريا

صدق الله العظيم
جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 4 الاية 19 :

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ايها الذين آمنوا لايحلُ لكم أن ترثوا النساء كرها" أن تعضلوهن لتذهبوا ببعض مما اتيتموهن إلا أن يأيتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فأن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا" ويجعل اللة فيه خيرا"
كثيرا (19)

صدق الله العظيم

جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 5 الاية 29 :

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ايها الذين آمنوا لا تأكلوا اموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة" عن تراضٍ بينكم

صدق الله العظيم

ان الآيات اعلاه هي آيات واضحات تبين حق المرأة في الأرث والتملك وتكوين الثروة وتبين ايضا" حق المرأة في التصرف في مالها ولا يجوز للرجل مهما كانت منزلته منها في أن يتصرف بمالها كرها" أي بعدم رضاها ’ اما كون الأرث فيه للذكر مثل حظ الأنثيين فانها ايضا" تتغير في حالة وفاة الرجل ولم يكن له ولد وابواه على قيد الحياة فجعل الأسلام للرجل والمراة حصة الثلث أي متساوي في القسمة , اما للذكر مثل حظ الأنثيين فهذا في حالة اخرى بسبب ما للمرأة من حق المهر عند الزواج وهو يعتبر هدية لها وحدها ولايحق لأحد التصرف فيه حتى زوجها ولا يتم التنازل عنه الا بموافقتها في التنازل عن حقها هذا , وايضا" بسبب ما للرجال من جهاد وتأمين المال اللازم لأسرتة وكذلك نفقة المرأة التي تقع علية , ومن هذا فالمهر نفقة , هو الذي ربما قد قلل من حصتها في الأرث , هذا من ناحية , ومن ناحية اخرى استقلال المرأة الأقتصادي والمادي والحياتي وحرية التصرف لها في مالها فلم يعطي الحق لأي فرد مهما كانت منزلته منها في ان يسلبها حقها او يتصرف بمالها بعيدا" عنها ودون موافقتها , اما من ناحية استقلالها الشخصي فالأسلام الذي اعطى المرأة حريتها في التصرف في مالها فلا يبتعد عن الطريق في اعطاء نفس الحرية والأستقلال الشخصي في حياتها وفي التصرف في مستقبلها فيما يخص الزواج وهناك آيات كثيرة تبين ذلك :



جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 4 الاية 19 :

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ايها الذين آمنوا لايحلُ لكم أن ترثوا النساء كرها" أن تعضلوهن لتذهبوا ببعض مما اتيتموهن إلا أن يأيتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فأن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا" ويجعل اللة فيه خيرا"
كثيرا (19)


صدق الله العظيم

ذكر الطبري في تفسيره للآية في الجزء 3-6 صفحة 8 المجلد الثاني قال :

ابتدأ اللة سبحانة وتعالى هذه الاية بالنهي عن عادة وتقليد كانت في الجاهلية , حيث كان ابن الرجل اذا توفى اباه يحق لابنه من زوجة ثانية ان يرث اباه وان يرث نكاح ابيه أي يتزوج من زوجة ابيه المتوفي , وكان يحق له أن يزوجها لمن يرتايه أي لشخص غيره بحكم كونه مالك النكاح من ابيه بحكم ارثه من ابيه , وكان يحق له ان يأخذ مهرها , فنهى اللة عن فعل ذلك في هذه الآية , أي نهى عن هذا النكاح بالوراثة , وهذه الآية نزلت في محصن ابن ابي قيس ابن الأسلت , حيث عند وفاة ابيه ابي قيس ابن ابي الأسلت ورث نكاح زوجة ابيه فنزلت هذه الآية في النهي عن نكاح المراة كرها" بغير رضاها , وقيل ايضا" معناها ليس لكم ان تنكحوا النساء كرها" وهن غير راغبات في الزواج او النكاح , وقيل ايضا" معناها ليس لكم أن تحبسوا النساء كرها"
أي على كره منهن طمعا" في ميراثهن , وقوله تعالى " وأن تعضلوهن " أي معناه لا تحبسوهن كرها" وهن غير راغبات , ولا تمنعوهن عن النكاح أي الزواج , وفي هذا اربعة اقوال :

1. إن اللة سبحانة وتعالى يخاطب الزوج بتخلية سبيلها أي زوجته , أي يطلقها او يسرحها اذا ارادت الطلاق او اذا لم تكن له بها حاجة .
2. إن اللة سبحانة وتعالى يخاطب الوارث نهيا" عن منع المرأة من الزواج او وراثتة نكاحها كما يفعل اهل الجاهلية سابقا" وهذا فيه من التأكيد على عدم جواز التحكم بزواج المرأة حتى من قبل وليها أي ولي امرها .
3. أن اللة سبحانة و تعالى يخاطب المطلق لزوجته الذي طلق زوجته بان لا يجوز أن يمنع مطلقته من الزواج بغيره كما تفعل العرب , كانوا اذا اذا تزوج الرجل من المرأة الشريفة , فاذا لم توافقه او تريد مفارقته أي الطلاق منه , تركها معلقة لايطلقها ا, ويخلي سبيلها او يفارقها على أن لاتتزوج غيره الا باذنه ويشهد في ذلك شهود , فاذا خطب المرأة أي رجل اخر لاتتم الخطوبة او الزواج الا بعد أن يوافق زوجها السابق او اذا اعطته شيئا" من مهرها وإن لم تعطيه شيئا" من مهرها لا يوافق على زواجها من اخر , ( وهذا الرأي غير صحيح لأن اذا طلقها انتهت علاقته ) .
4. إن اللة سبحانة وتعالى يخاطب الولي أي ولي امر المرأة ( وهنا الولي عامة ولسيت محصورة بالأب او الأخ ) , اللة يخاطب الولي أن لايمنع زواج المرأة ونكاحها اذا هي رغبت بذلك , وهذا الرأي هو الصحيح لمعنى الاية فهي واضحة في عدم وراثة النساء كرها" وعدم ممانعة الولي في زواج المرأة اذا رغبت هي بذلك وهذا واضح من سبب نزول الآية في شأن محصن ابن ابي الأسلت وابيه المتوفي .

وقال الطبري ايضا" في تفسيرة :

قال ابو جعفر : يعني تبارك وتعالى بقوله يا ايها الذين آمنوا .. الخ , أي الذين صدقوا اللة ورسولة بان لا يحل لكم أن ترثوا نكاح ( أي زواج ) النساء من اقاربكم كرها" , فان قال قائل كيف كانوا يتوارثون نكاحهن ؟؟؟ وما وجه تحريم وراثتهن فقد إن النساء مورثات كما الرجال ؟؟
فقيل : إن ذلك ليس معنى وراثتهن إن هنّ يتوفين فيتركن مالا" , وانما كان ذلك في الجاهلية , كانت اذا احداهن اذا مات زوجها , كان ابنه الذي من غيرها يرث نكاحها من ابيه أي الزواج كما يرث المال الذي عن ابيه , فكان ان شاء تزوجها او زوجها من رجل اخر ويأخذ هو المهر , او يمنعها من الزواج من مرة اخرى حتى تموت فحرم اللة ذلك في هذه الآية , وذكر الطبري قصة ابو قيس ابن ابي الأسلت وابنه وذكر عدة محدثين هذه القصة وسبب نزول الآية كالتي :

1. حدثنا ابن حميد قال : حدثنا يحي بن واضح عن الحسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة والحسن البصري قالا : لايحل لكم أن ترثوا النساء كرها" لتأخذوا ببعض ما اتيتموهن الا اذا يأتين بفاحشة مبينة وذلك إن الرجل كان يرث المرأة قريبته فيعضلها ( أي يتركها معلقة ) حتى الموت او ترد مهرها اليه فأحكم اللة ذلك يعني نهاكم عنه , ثم اختلف في معنى الفاحشة التي ذكرها اللة تعالى في هذا الموضع فقال بعضهم معناها الزنى وقالوا اذا زنت المرأة أي امرأة رجل أي زوجته فيحق له أن يعضلها والأضرار بها لتفتدي منه نفسها من ما اتاها من صداق ومهر عند الطلاق .
2. وذكر من قال : حدثنا ابي كريب قال : حدثنا ابن ادريس قال : اخبرنا ا شعث عن الحسن في البكر أي الفتاة الباكر اذا تفجر فعقابها الضرب مئة جلدة وتنفى سنة وترجع الى زوجها ما اخذت منه وتأويل الاية ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما اتيتموهن الا أن يأتين بفاحشة .
3. حدثنا الحسن بن يحي قال: اخبرنا عبد الرزاق قال : اخبرنا معمر عن عطاء الخراساني قال : في الرجل اذا اصابت امرأته فاحشة اخذ منها ماساق اليها من مهر فنسخ اللة في هذه الآية ونهى عن اخذ الصداق للمرأة عند الطلاق الا اذا يأتين بفاحشة .
4. وذكر الطبري حديث نبوي حيث قال: حدثني موسى بن عبد الرحمن المسروقي قال : حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا موسى بن عبيدة الربذي قال: حدثني صدقة بن يسار عن ابي عمر قال : إن رسول اللة (صلعم وآله ) قال : ايها الناس إن النساء عندكم عوان اخذتموهن بامانة اللة ورسولة واستحللتم فروجهن بكلمة اللة ولكم عليهن حق ولهن عليكم حق ومن حقكم عليهن أن يوطئن فرشكم احدا" ولا يعصينكم في معروف واذا فعلن ذلك فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف (صدق رسول اللة) .

وهو حديث واضح في وجوب الأنفاق على المرأة من قبل زوجها بغض النظر عما اذا كانت المرأة تملك المال أم لا ولأجل هذا الواجب جعل الأسلام حظ الرجل في الميراث مثل حظ الأنثيين , وهو سبب لأجل بناء الأسرة الصحيحة وجعل المودة والرحمة بين الرجل والمرأة هو أساس بناء الأسرة الناتج من الزواج اذ بغير ذلك لاتكون هناك مودة ورحمة بين الرجل والمرأة , فاذا كان كل طرف له الحق في أن يكون هو رب الأسرة وله الحرية الكاملة في القرار الذي يخص الأسرة فسوف لا يكون هناك تجاذب ومودة بين الأثنين , ولأخذ كل طرف بما يريده ويراه ولهذا جعل امر الأسرة بيد جهة واحدة التي باستطاعتها الدفاع عنها أي الأسرة وتوفر الحزم والردع المناسب اذا اقتضت الظروف ذلك والجهة تلك هي الرجل , ولذلك وقع على عاتقة واجب المحافظة والدفاع والأنفاق عن الأسرة بحكم طبيعته التشريحية واحتمالة للأعمال الشاقة والعنيفة والتي هي ايضا" تحتاجها عملية بناء الحضارة الانسانية وهي واجبات تناسب خلقته التكوينية , ولهذا ليس من العدل أن تعامل المرأة بالعمل كما يعامل الرجل ولأنه كان ذلك وجب اعطاء كل طرف حقوق وواجبات تناسب مقدار العمل الذي يقوم به وفي نفس الوقت اعطى اللة سبحانة الحقوق الكاملة للمرأة ككيان انساني في حرية القرار الشخصي للمرأة ونهى عن اكراهها في كثير من الأمور والأعمال من الزواج الى حق التملك والأكتساب الى الحرية الشخصية في التصرف في شؤون حياتها ضمن حدود الشرع وهو ما يشمل الرجل ايضا" .

اما في جانب اعطاء المرأة حريتها الشخصية في التصرف في شؤون حياتها ومستقبلها فالايات والأحاديث كثيرة وفي السنة النبوية المذكورة في سير كثير من العلماء , ومن الآيات التي نستشهد بها كما جاء في قولة تعالى في سورة النساء الجزء 4 الاية 4 :

بسم الله الرحمن الرحيم

وأتوا النساء صدقاتهن نِحلة فأن طبن لكم عن شيء منه نفسا" فكلوه هنيئا" مريا ( 4 )

صدق الله العظيم

ذكر الرازي في تفسيره للآية في الجزء ( 9 ) صفحة 179 :




قال الرازي : وقوله وآتوا النساء خطاب لمن ؟؟ هو فيه قولان :

إن هذا الخطاب هو لأولياء النساء في اعطاء المرأة مهرها بيدها , ولم يعطي لولي أمر المرأة حق التصرف والولاية عليها في هذا المال , واقول انا صاحب البحث هذا لعمري ان هذا شيء جلي في عدم شرعية سلطة ولي امر المرأة في التصرف والتدخل او سلب حرية المرأة وقرارها الشخصي في التصرف في شؤون حياتها ضمن حدود الشرع , الا اذا هي اعطت هذا الحق برضاها وعن طيب خاطر.
فخاطبهم اللة والقول للرازي , اولياء امور النساء وقال اذا طبن لكم فقال كلوه هنيئا" مريا , أي برضا المرأة وموافقتها , اما دون ذلك فلايحق حتى لولي امر المرأة ان يتصرف في حياتها وشؤونها وفي مالها, واعيد انا صاحب المقال : وهو امر واضح كل الوضوح في حرية المرأة في الأسلام وفي اتخاذ قرارها بكل حرية ومنه قرار الزواج دون الرجوع الى ولي الأمر , حيث هذا الرجوع هو من التقاليد والأعراف عند العشائر العربية وليس كونه قانون شرعي كما سنثبت ذلك في شأن تفسير آية " فانكحوهن بأذن اهلهن " حيث هذا الأمر الشرعي هو يخص حالة معينة وليست عامة .
وقال الرازي في تفسيره للآية السابقة سبب نزول هذه الآية انه كانت العرب في الجاهلية ياخذون مهر المرأة ولا يعطونها من مهرها شيئا" فنهى اللة سبحانة عن ذلك وهو سبب اول, اما القول الثاني في سبب نزول الآية هو :
إن الآية خطاب للأزواج أ’مروا أن يعطوا النساء مهورهن وهذا قول عكرمة والنخعي وقتادة واختيار الزجّاج لأنه ذكر للأولياء هنا وما قبل هذا الخطاب كان للناكحين وهم الأزواج , والنِحلة هي المقصود بها الدين والشريعة أي جعل اعطاء المهر للمرأة فرض كالدين والشريعة وانه يعتبر كدين على الرجل.
وهذا ايضا" دليل على حق المرأة في التصرف في مالها وحريتها المالية وهو امر لا يفترق عن شأنها
الحياتي والشخصي , وينطبق على حقها في اختيار الزوج دون الرجوع الى اذن ولي وهو حق شرعي ,
وهناك حوادث كثير في السنة النبوية تبين هذا الحق الشرعي للمرأة دون اذن ولي امرها , وهناك
حادثتين ذكرها البخاري في صحيحة وابن ماجة في سننة :

ذكر البخاري في صحيحة عن حديث لرسول اللة ( صلعم وآله ) في باب لا نكاح الا بولي في الجزء
( 11 ) صفحة 91-92 : قال :

حدثنا احمد بن ابي عمرو قال : حدثني ابي قال : حدثني ابراهيم عن يونس عن الحسن قال :
فلا تعضلوهن – قال : حدثني معقل بن يسار قال : انها نزلت فيّ وقال : زوجت اختا" لي (اخت
المتحدث وهو معقل بن يسار ) : زوجت اختا" لي من رجل فطلقها حتى اذا انقضت عدتها فاراد أن
يخطبها ويردها اليه مرة ثانية فقلت له زوجتك وفرشت لك واكرمتك فطلقتها ثم جئت تخطبها ؟ لا واللة
لا تعود اليك ابدا" , وكان رجلا" لابأس به وكانت المرأة تريد الرجوع الى زوجها , فأنزل اللة الآية
فلا تعضلوهن أي لا تمنعوهن من الزواج بمن يرغبن هن , فقلت الأن افعل يا رسول اللة فقال زوجها
اياه .وهو دليل واضح وان دخل في شرعية المرأة المطلقة في تزويج نفسها دون اذن ولي الأمر اذا
ارادت تزويج نفسها بمن هو كفؤ لها وترتضيه .


اضافة للحديث اعلاه هناك حادثة ذكرها ابن ماجة في سننة في الجزء ( 1 ) صفحة 587 : وهي رواية
لحديث نبوي يبين بوضوح ان الحق اعلاه سابقا" يشمل ايضا" حتى الفتاة البكر أي الباكر التي تريد
الزواج لأول مرة ومن اشتراط اذن ولي الأمر في ذلك , حيث تبين تلك الحادثة والحديث ايضا"
لفتاة الباكر لا تحتاج اذن الولي اذا ارادت تزويج نفسها بمن هو كفؤ لها وترتضيه زوجا" لها , ذكر ابن
ماجة في سننة :







جاء في االمرسل عن ابن عباس ( رض ) : إن فتاة باكر جاءت النبي ( صلعم وآله ) فقالت :

إن ابي زوجني من ابن اخ له ليرفع من خسيسته وانا كارهه له فقال لها رسول اللة (صلعم وآله ) :
اجيزي ما صنع ابوك فقالت : لا رغبة لي فيما صنع ابي , فقال رسول اللة ( صلعم وآله ) :
اذهبي وانكحي من شئت ( أي تزوجي من تشائين ) فقالت الفتاة : لارغبة لي فيما
صنع ابي ولكن اردت فقط أن أ’علم النساء أن ليس للأباء في امور بناتهم شيء )


وهذه حادثة ذكرها عدة علماء اخرون في بيان حرية المرأة في قرار زواجها وكل ما يتعلق بكيانها كأنسان في حدود الشرع ولا سلطة لوليها في امور حياتها ما دامت ملتزمة بشرع اللة والأعراف .

وهناك روايات اخرى لحادثة مع رسول اللة ( صلعم وآله ) ذكرها اعلام المسلمين وهي ادناه كما تم ذكرها:

في اخر حجة لرسول اللة ( صلعم وآله ) , بينما كان راكبا" اعترض طريقة رجل , وقال الرجل لرسول اللة (صلعم وآله ) : ا شكو اليك يارسول اللة , فقال الرسول ( صلعم وآله ) : قل , قال الرجل : قبل سنوات في الجاهلية كنت قد اشتركت مع طارق بن مرقع في احدى المعارك وقد احتاج طارق سهما" اثناء القتال فنادى مني يعطيني سهما" ويأخذ أجره ؟؟ فتقدمت له وقلت له : وما أجره ؟؟ فقال : أن اعطيك اول فتاة تولد لي , فأعطيته السهم , ومرت الأيام والسنين حتى علمت أن في بيته اخيرا" فتاة ناضجة فذهبت له وذكرته بوعده وبالقصة وطالبته بالوفاء بالوعد الذي وعده لكنه رفض واخذ يتذرع بالحجج وطالبني بمهر وقد جئتك يارسول اللة لأرى هل الحق معي ام معه ؟
فقال رسول اللة ( صلعم وآله ) : ليس الحق معك ولا مع طارق , انصرف الى عملك وخل سبيل هذه الفتاة المسكينة صدق ارسول الكريم .
وهي قصة فيها ايضا" بيان لمسألة اذن الولي من عدمة .

لقد زوج رسول اللة ( صلعم وآله ) ابنته فاطمة عليها السلام بقرارها هي بعد موافقتها ولم يجبرها على الزواج من ابن عمه , ولو اراد لزوجها من احد اصحابة المنتجبين او من يريده , لكنه اثر ان يجعلها تعلن هي وبمحض ارادتها الموافقة على الزواج من علي بن ابي طالب وهي مشيئة ربانية لا بيد احد , وتلك الحوادث المذكورة سابقا" تكفي في بيان الحقيقة في مسألة امتلاك المرأة سواء باكرا" ام ثيبا" لأمرها وشؤون حياتها .
ان الأسلام الذي اعطى الأستقلال المادي والمالي للمرأة و استقلالها الحياتي في شؤونها وهما صنوان لايفترقان , ودليل ذلك ان اليتيم الذ له مال وعليه وصي او ولي قد حدد القرءان في وجوب دفع حقوقه سواء كان ذكر ام كانت انثى و في وجوب دفع حقوقه الأرث والمال له اذا "" انستم منهم رشدا"" , أي هنا المسألة تتعلق في بلوغ الرشد ام عدم بلوغه للتسليم بعدم سلب حقوق الأبناء من ذكور واناث سواء المادية ام الحياتية.
إن وضع شرط موافقة ولي الأمر في زواج البكر كان قد تم العمل به بنزول الآية 25 في سورة النساء
الجزء 5 :

بسم الله الرحمن الرحيم

ومن لم يستطع منكم طولا" أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات واللة اعلم بايمانكم بعضكم من بعض () فأنكحوهن بأذن اهلهن واتوهن اجورهن محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان

صدق الله العظيم

من المعلوم ان اقرار شرط موافقة ولي امر الفتاة الباكر تم من تفسير هذه الآية حسب اعتقاد معظم الناس وايضا" يظهر ذلك من تفسير الاية في مختلف كتب التفسير , وحيث كان الشرع الأسلامي يسمح للمرأة الثيب إن كانت مطلقة او ارملة في تزويج نفسها باختيارها دون الحاجة الى موافقة ولي امرها شرعا" , ولكن من اين جاءت شرط موافقة ولي امر الفتاة الباكر في الزواج ؟؟ وليس هناك آية واحدة صريحة تأمر بذلك ؟؟ لكن كما ذكر اعلاه يبدو انها جاءت من تفسير خاطيء للآية اعلاه , ولم يدر بخلد الذين اختطوا هذا الأمر ان هذا يصبح متناقض في تطبيق الأمر فكيف يسمح للمرأة المطلقة او الأرملة ان تزوج نفسها دون موافقة او اذن ولي الأمر , ويشترط ذلك من الفتاة الباكر حتى لو وصل السن بها الى 50 سنة او اكثر , وهذا واضح , هذا التناقض متأتي من التفسير الغير صحيح للاية 25 في سورة النساء الجزء 5 , حيث نرى التفسير لها كان كالأتي :

قال ابو جعفر الطبري في تفسيرة في الجزء 10 صفحة 56 :

طولا" من الطول وهو السعة والقدرة والغنى والمال والقدرة على الزواج ( النكاح ) , والطول ايضا" هو الفضل ويعني التفضل ومنه التطول , وهنا اجاز اللة سبحانة وتعالى الزواج بملك اليمين من الفتيات لمن لم يستطع الزواج من المرأة الحرّة , حيث كان مهر ملك اليمين " المرأة العبدة " اقل من مهر المرأة الحرّة , وقال تعالى "طولا" " ويقال تطاول هذا الشيء أي تناوله ويقال يد فلان مبسوطة واصل هذه الكلمة من الطول الذي هو خلاف القصر لأنه اذا كان طويلا" ففيه كمال وزيادة كما انه اذا كان قصيرا" ففيه قصور ونقصان , وسمي الغنى طولا" لأنه ينال به من مراد الأنسان أي كل انسان له مراد او مبتغى يناله او يطوله أي يحصل عليه , وتفسير الآية من لم يستطع منكم بقدرته أن يتزوج المحصنة الحرّة العفيفة فلينكح ويتزوج من أمة أي الجارية ملك اليمين حيث هي اقل مهرا" أي من النساء العبيد ملك اليمين , والمراد بالمحصنة هي الحرّة العفيفة وانه تعالى اثبت عند تعذر الزواج من حرّة عفيفة محصنة , اقرّ الزواج من الأمة الغير حرّة ملك اليمين , وكان زواج الحرّة المحصنة اكثر مهرا" من الأمة ملك اليمين , وذكر اللة تعالى الزواج من الأمة ملك اليمين الأقل مهرا" , اما تفسير فانكحوهن بأذن اهلهن المقصود ليس المرأة الحرّة وتزويجها بموافقة ولي امرها , وانما المرأة الأمة المملوكة , اشترط اللة اذن ولي امرها , وذكر الطبري في تفسيرة ان اذن اهلهن له وجهان :

اتفق على ان نكاح الأمة ملك اليمين بدون اذن سيدها هو زواج باطل , ويدل عليه القرءان والقياس (( ملاحظة للتنبية على هذا القول من الطبري : القياس في احكام القرءان غير صحيح )) , ولذلك حيث يكمل الطبري تفسيرة للآية : قوله تعالى فانكحوهن بأذن اهلهن يقتضي كون الأذن شرطا" في الزواج وإن لم يكن واجبا".


ان القياس على ذلك غير صحيح حيث القول بشرط موافقة ولي الأمر في حالة الفتاة الباكر وجعل الشرط مفروض غير واجب هو غير صحيح فقوله كشرط في الزواج غير واجب وتعميم ذلك على الفتاة الباكر أي ممكن تحقيقة او لا يتحقق ولكنه موافقة الأب غير واجبة أي شرط وإن لم يكن واجبا" فيه اعتراف صريح بعدم وجود الشرط في نص اصلي ولكن تم القياس من آية اذن زواج الأمة ملك اليمين وا ستنادا" لذلك فهو يطلب , فهذا غير صحيح كون الآية صريحة حيث طلب الأذن في حالة الأمة ملك اليمين , وان ذلك اذا اشترط موافقة ولي امر الباكر فهو مخالف للسنة النبوية والقرءان الكريم وهي مخالفة صريحة للنص القرءاني ولسنة الرسول في الحوادث التي ذكرناها سابقا" حيث اعطى الرازي في تفسيرة اضافة للطبري في تفسيرة وكذلك السيوطي في تفسيرة ان شرط الاذن لولي امر الباكر هو شرط هو واجب وجوب كفائي وليس مطلق فالأماء يجب اخذ اذن الولي , وبما انه الأمة اذا تزوجت من سيد تصبح حرّة , لذلك وجب كشرط كفائي غير واجب اخذ لذن الولي للفتاة الحرّة الباكر (((( لعمري هذا يناقض النص القرءاني وافعال الرسول في الحادثتين السابقتين التي ذكرناهما )))) .

وذكر الرازي في تفسيرة للآية :

الأذن للولي شرط أي يقتضي كون الأذن شرطا" في جواز قبول الزواج وإن لم يكن النكاح واجبا" , وقول رسول اللة من اسلم فليسلم في كيل معلوم ووزن معلوم الى اجل معلوم , فالسلم غير واجب ولكنه شرط اذا اختار أن يسلم فعليه استيفاء الشروط ولكنه اذا اراد أن يتزوج ملك يمين وجب عليه أن لا يتزوجها الا بأذن وليها أي مالكها للفتاة وإعلم ان النص القرءاني في الاية مقتصر على ملك اليمين أي الأمة الغير حرّة ,
هذه مسألة , اما المسألة الثانية :

قال الشافعي والقول مستمر للرازي في تفسيرة للآية , قال الشافعي : إن المرأة العاقلة الرا شدة لايصح نكاحها الا بأذن الولي وقال ابو حنيفة يصح (( أي يصح بدون اذن الولي )) , احتج الشافعي بهذه الاية وقوله إن الضمير في قوله " فأنكحوهن بأذن اهلهن " عائد الى الإماء أي ملك اليمين , والأمة صفة موصوفه للرق أي العبودية وصفة العبودية زائلة والأشرة الى الذات الموصوفة بصفة زائلة لايتناول الأشارة الى تلك الصفة الزائلة , الا ترى لو انه حلف ان لا يتكلم مع هذا الشاب فصار شيخا" ثم تكلم معة يحنث بوعدة؟؟ فثبت أن الأشارة الى الذات الموصوفة بصفة زائلة تبقى حتى بعد زوال تلك الصفة ولذلك فالأشارة في الآية الى اذن الولي للأمة ينطبق على حتى على الحرّة البالغة الرشيدة (((( ولعمري ان هذا لهو التلاعب ومخالفة النص فكيف يحكم على الصفة الزائلة ويدخلها في احكام حالة اخرى وهو سوف يناقض كل الآيات الأخرى والأحاديث والسنة النبوية والحوادث التي تصرف ازاؤها رسول اللة { صلعم وآله } لقياسة وهو شيء غير مقبول في تفسير القرءان وايضا" عند الرجوع الى باقي الأعلام من المفسرين سوف يناقض ما قاله الأخرون في تفسيرهم ومخالفتهم , ويخالف نص الاية في شرط الأذن في حالة الأمة فقط ويناقض كل المعطيات التي اوجدها القرءان في مساواة الرجل في الدعوه والجهاد وفي كافة الحقوق الأخرى .



المصادر :

1 تفسير الرازي
2 نفسير الطبري
3 تفسير الطبرسي
4 صحيح البخاري
5 نظام حقوق المرأة في الأسلام